بقايا قوم مجهولين في المكسيك عمرها أكثر من ألف سنة

بقايا قوم مجهولين في المكسيك عمرها أكثر من ألف سنة

أعلنت هيئة علم الآثار الوطنية في المكسيك انه تم اكتشاف مقابر وبقايا بشرية لقوم مجهولين عاشوا منذ أكثر من ألف سنة في الجبال شمال المكسيك. وأفاد علماء الآثار من معهد علم الاناسة والتاريخ في بيان لهم بأن هذه البقايا البشرية قد عثر عليها في مغاور في جبال سييرا تاراهومارا في ولاية شيواوا المتاخمة للولايات المتحدة. وأوضح البيان انه «عثر على أكثر من عشرة مواقع كانت مخصصة للسكن أو للمقابر وبعضها يعود لأكثر من ألف عام».

وورد في البيان أيضاً انه في المقابر كانت البقايا البشرية «مغلفة باكفان من الألياف النباتية ومربوطة بالحبال ومقفلة بإبر من خشب. ودفنت هذه الجثث مع الأضاحي والخزفيات». وكان سكان المغاور هؤلاء يبنون جداراً صغيراً عند فتحة المغارة من اجل الاختباء من الحيوانات المفترسة أو الأعداء أو من أجل تخزين المؤن والأدوات.

وتابع المعهد أن البقايا الأجد تعود إلى السكان الأصليين التابعين لقبيلة توبار اتوا للاختباء في هذه المنطقة هربا من حملات التبشير التي قام بها رجال الدين الذين أتوا مع الغزاة الأسبان. وأوضح علماء الآثار أن هذا المجتمع الجبلي اختفى أثره في نهاية القرن التاسع عشر.

(ا ف ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات