الفرقة «الطاجيكية» تقدم عروضها في شارع الرقة

الفرقة «الطاجيكية» تقدم عروضها في شارع الرقة

على شارع الرقة ومنذ انطلاق فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2010 ازدحمت الفعاليات التي تنظمها مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري «مكتب مهرجان دبي للتسوق سابقا» في تلك المنطقة المفتوحة وامتلأت بالزائرين والمرتادين بحثا عن التنزه والترفيه.

العديد من الفعاليات ملأت الشارع على الجانبين أبرزها فرقة الرقص من طاجكستان التي يمكن مشاهدتها وسماع غنائها وعزفها من بعيد، حيث ارتقى أصحابها البالغ عددهم 12 مؤديا وراقصا خشبة المسرح المرتفعة والتف حولهم مئات الأشخاص في جو أشبه ما يكون بالأعراس، حيث شارك الحضور الفرقة تصفيقا واندماجا.

وعلى الجانب الآخر من الشارع فرقة استعراض تنكرية تجوب الشارع ذهابا وإيابا، أعضاؤها مختلفون شكلا متضامنون معنا، حيث منهم الطويل الذي يسير على عصي طويلة، وقد أخفى خلف أزيائه وملابسه المزركشة التي ارتداها العصي التي يقف عليها، وملأ وجهه بالرسومات التنكرية بحيث بدأ جميع أعضاء الفرقة متشابهون في عدم وضوح ملامحهم التي اختفت وراء الألوان والرسومات. أعضاء الفرقة الاستعراضية الذين تضامنوا في المعنى قدموا جهدهم في إدخال الفرح لقلوب الزائرين والمرتادين بحركاتهم اللطيفة وابتسامتهم التي لم تفارقهم طيلة تقديم عروضهم.

على المسرح الكبير وسط شارع الرقة أعضاء الفرقة الطاجيكية يقدمون عروضهم، والمعجبون يتسارعون لأخذ مكان قريب حول المسرح ومن لم يجد اكتفى بالمشاهدة عن بعد، حيث ضاق المكان بالمعجبين، العديد من الرقصات قدمتها فتيات الفرقة الراقصة بإتقان لاقى استحسان الحضور.

جانان كيليو، مدير فرقة طاجكستان قال إنه يشارك في فعاليات مهرجان دبي للتسوق للمرة الأولى، وأنه شارك في معظم المهرجانات العالمية المشهورة وزار العديد من دول العالم برفقة أعضاء الفرقة كأميركا واليابان وكوريا والصين ومعظم دول آسيا وأوروبا. وأنه أمتع ملايين الحضور خلال سنوات عمر الفرقة التي تزيد على 15 عاما.

وقال إن معظم الرقصات التي تقدمها فتيات الفرقة هي عروض شرقية، إضافة إلى عدد من العروض الأوروبية، وأنه وضمن هذه الأجواء يشعر بالسعادة وهو يرى آلاف الحضور ملتفين حول المسرح يشاهدون عرضه. وذكر أن على الراغبين بالتعرف على تراث بلده ورقصاته ومشاهدة العديد من الرقصات العالمية زيارة موقع العرض في شارع الرقة يوميا طيلة أيام مهرجان دبي للتسوق، موضحا أن أعضاء فرقته المحترفين يقدمون عروضا بالغناء والعزف الموسيقي، إضافة للرقص والاستعراض.

وأخيرا قال: نحن سعداء بحضورنا إلى دبي ومشاركتنا فرحتها الكبيرة بمهرجانها العالمي المشهور، ونتمنى أن نتواجد هنا كل عام فهي مدينة جميلة تستحق منا المشاركة والحضور كل عام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات