نافذة

أكتوبر ونوفمبر موسم الفواكه اللذيذة والمفيدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تزخر المتاجر الكبيرة بالفواكه اللذيذة المستوردة من مختلف بلدان العالم، خاصة الفواكه الاستوائية التي لا يدخل في منافستها صنف آخر وتلقى رواجا كبيرا رغم ارتفاع سعر بعض أنواعها. مثل فاكهة الرامبوتان التي تتميز بلونها الأحمر ووجود الشعر على قشرتها الخارجية وتشبه العنب من الداخل، كما أن فاكهه المانغوستين اللذيذة ذات القشرة البنية والحبيبات البيضاء الشبية بالثوم من الداخل، تتنافس مع فاكهة ستار فروت التي تجمع في طعمها بين الليمون والأناناس والخوخ.

فواكه لذيذة تغري المشتري بألوانها الزاهية، يقول صاحب مركز لولو التجاري، أن الفواكه الاستوائية تجذب المستهلكين، وسواء منها التي تطل علينا طوال العام، مثل المانجو والموز، أو الموسمية كالموسم الحالي الغني بالفواكه النادرة واللذيذة مثل التشيكو، التين الشوكي أو الدوريان، الأفوكادو، تماريليوس، الكيوي وغيرها التي تأتي من الهند وكولومبيا وكينيا والبرازيل.والفواكه متوسطة الحجم مثل الرمان الهندي ذو الحبات الحمراء اللذيذة التي تنافس الرمان الإيراني في المذاق. والبرتقال واليوسف أفندي والتفاح والعنب، تأتي في المركز الثاني من حيث الإقبال بسبب توفرها طوال العام وبأسعار جيدة على عكس فواكه أخرى كالخوخ والدراق والأناناس التي تكثر في هذه الفترة من السنة.

ويقول عبد الرحيم، صاحب معصرة، أن أكتوبر ونوفمبر، هو موسم العصائر اللذيذة، وخاصة عصير عبود المشهور الذي يتميز بطعم الدراق، والطلب على سلطة الفواكه أو الفالودة يزيد بسبب المذاق الطيب للفاكهة. ويضيف عبد الرحيم أن الموسم الحالي فرصة لشراء وتخزين الفواكه النادرة طوال العام، خاصة الدراق والرمان والفراولة الغنية بالسكر والمميزة الطعم. حيث يتم حفظها بطريقة التبريد إلى وقت استخدامها. وزيادة كميات عرضها حاليا جعل أسعارها مناسبة وفي متناول الجميع.

أغلى الفواكة

وأغلى الأنواع المعروضة في الأسواق هي الفواكه ذات الأحجام الصغيرة، وذات المنشأ الأميركي والأوروبي. ومنها التوت البري والتوت الأحمر والبلاك بيري وحبات تشيلي الأحمر. وفاكهة جراندلاس الجديدة على السوق المحلي، والمستوردة من هولندا ونيوزيلندا وسعر أربع حبات منها 27 درهما.

كما دخلت علينا أنواع جديدة من الفواكة لم يسبق أن ألفناها في أسواقنا مثل التماريليوس واللوجت المستوردة من كولومبيا. ويظل البطيخ والشمام والبرتقال والبابايا والأناناس من أكثر الفواكه طلبا من المستهلكين المحليين، حسب قول البائعين، بسبب سعرها المناسب وطعمها الغني بالسكر. يليها الدراق والمانغوستين والرمبوتان.

ويقول حسن خميس، مستهلك، أنه يفضل شراء الفواكه من المتاجر الكبيرة، لأنها تحفظ الفواكه بصورة أفضل ومنظمة. ويمكن شراؤها بكميات قليلة ومتنوعة على عكس محلات الخضرة الصغيرة المنتشرة في الأحياء السكنية التي تلزمك الشراء بالدرزن أو الكرتون وتكتشف بعدها أن بعضها فاسد. وهذا النوع من المحلات لا يوفر معظم الفواكه المستوردة، ومن الجميل تذوق مختلف أصناف الفواكه، حتى لو كانت غريبة.

ابتسام الشاعر

طباعة Email