العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بهجة العيد

    ثلاثة أيامٍ من السرور والمحبة في أرجائها تفوح، عطية الله لنا وما أجمل عطايا الكريم، ليتجلى لنا العيد بأجمل وأبهى عطاياه لنا، ولأنه الرحمن اللطيف الكريم دائماً تسبق عطاياه عطايا أخرى كعرفة تماماً، يوم من اللهفة ليس كمثله، لهفة الدعاء والرجاء، شوق الجلوس بين يدي الله وقلوبنا تردد يا سميع، يا مجيب ونحن متيقنون استجابة الدعاء، ثلاثة أيامٍ سبقتها 9 أيامٍ من التكبيرات التي أسكنت خوفنا وهونت علينا ثقل همومنا، روحانية مخلوطة بروح وعبق رمضان وبركاته. 

    يوم العيد وبهجته التي يمكنني وصفها بأنها مزيج من ضحكات الأطفال التي تشحن قلوبنا بهجة، والبراءة التي تطغى على جمالهم وحلاوة منطوقهم، دفء العائلة يكون مختلفاً به أكثر أماناً وأكثر قوة والتحاماً، لا يزداد جمالنا فيه بكسوة العيد الجديدة، بل لأن الفرحة التي يخلقها فينا هذا اليوم منبعثة من عمق أرواحنا ولهفة القلب، ولا يكتمل العيد عندنا إلا باكتمال أفراد عائلاتنا. 

    فلنعش بهجة هذا العيد الذي لم يكن كباقي أعيادنا السابقة منذ سنتين، الجائحة قيدت حتى قلوبنا، فعجزنا عن عيشه كباقي الأعياد، فالأوضاع الراهنة تحتاج منا استشعار البهجة، ولكن لا للسلبية هنا اليوم، فلنعش العيد في بيوتنا بأمان والتزام مع أحبائنا، وابتكروا فرحة من خليط الماضي والحاضر، وأحيوا تقاليد العيد في بيوتكم بطريقة لا يمر بها العيد عادياً يشبه باقي الأيام، وبلمسات مشرقة تزيح كآبة الوضع الراهن، أحيوا مشاعر العيد ولذته في قلوب أبنائكم كما كنا نستشعر لذته سابقاً، استخدموا التكنولوجيا التي قصرت المساقات بيننا كاتصال فيديو لأحبائكم، جهزوا «العيديات»، فالعيدية لا تقتصر على المال فقط، قبلة على خدي أبنائكم عيدية، كلمة لطيفة تدغدغ المشاعر عيدية، حضن يملأه الامتنان عيدية، لمة العائلة بودٍ واحترام وبشاشة الوجوه عيدية. 

    لتعيشوا بهجة العيد بأمان، وابتكروا فيه لحظاتٍ لا تنسى، ازرعوا الفرحة في قلوب أبنائكم وأمهاتكم وآبائكم، ونسائكم، ورجالكم، من لكم حق عليهم، هدية من الله لنا خصيصاً والأحق بنا أن نعيشه بسعادة وفرح وسرور يعم أرجاء بيوتنا، ولا تنسوا الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد، ولا تنسوا جهود الدولة في الحفاظ على سلامتكم. 

    هنيئاً لكم يوم عرفة، وتقبل الله منا ومنكم صيامنا، دعواتنا وخبايا خواطرنا التي أرسلت إلى الله، وعيداً سعيداً بهيجاً لكم، وكل عامٍ وأنتم بأمان وعافية تلازم أجسادكم، وخيرٍ لا يفارق أيامكم، كل عام والأمة الإسلامية بخير وسلام، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات.

    طباعة Email