نجم الكتابة

لتعارفوا

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} سورة الحجرات، آية «13».

على مشارف نهاية هذه السنة وأخص هذه السنة بالتحديد، تعايشنا فيها ومررنا بأوقات جعلتنا نستشعر هذه الآية في دواخلنا وعمق معناها وتفسيرها، أن تنبهر وتتعجب من رحمة الله فينا ولُطفه، أن الله جل جلاله يعرفنا حق المعرفة، فيُعلمنا ويؤدبنا من خلال آياته، أن يوصي الإنسان بالإنسان، خلقنا لبعضنا البعض لأنه يعلم مدى ضعفنا وحاجتنا لبعض، أننا بيدٍ واحدة سنقف صامدين.

ففي أزمة كورونا مثلاً تعلمنا مهما كانت الشعوب بدولها متقدمة ومتطورة وقوية لن تستطيع أن تقاوم الريح بشدتها وقسوتها دون أن نتكاتف وتتكاثف جهودنا بعقلٍ واحد وهدف واحد، فاليد الواحدةُ لا تُصفق، علمتنا هذه الأزمة بأنه لن تستطيع آن تواجه هذه الكارثة وحدك، مهما كانت استراتيجية الشعوب مختلفة فإنها لن تصل وهي مؤمنة بذلك لن تصل لحل هذه الكارثة بلوم بعضنا البعض، إنما بأن نكون كتفاً نستند عليه بلحظة سقوطنا، ففي نهاية المطاف كلنا نسعى لإيجاد عقار واحد سيتفق عليه العالم أجمع.

لم نُخلق ذكوراً وإناثاً عبثاً، لم نخلق جماعةً بعقولنا ومعرفتنا وثقافتنا المختلفة عبثاً، خلقنا لننفع وننتفع، لنتشارك ونشارك، لِنُحِب ونُحَب، خلقنا باختلافاتنا بالشكل واللون ليس لأن نعتقد بأن الأبيض أفضل من الأسود، وليس الجمال هو المقياس للمثالية والأفضلية، وبأن نسبك وغِناك وفقرُكَ لن يحددوا مصيرك فالترابُ سيُغطي أجسادنا دون النظر لكل ذلك.

نحن من آدم وحواء نتشارك بذلك وبمصيرنا الواحد، فيُؤلمني حقاً بأننا ننسى ذلك كثيراً.

في الختام لكل أسرة ولكل فرد فيها لكل إنسان على وجه هذه البشرية، لطفاً منكم أن تربوا أجيالنا على أن أبناء آدم كلهم سواسية لا فرق بينهم إلا بالتقوى والعمل الصالح، أن تزرعوا في قلوبهم حب الخير للناس وتعلموهم حب العطاء والتعاون، أن نتسامح ونعفو ونصفح ليعم فينا وفي بلادنا السلام، أن يتسلحوا بالعلم والمعرفة لينفعوا وينتفعوا.

 

طباعة Email