أيقونة المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

متحف المستقبل.. أجمل مبنى على وجه الأرض، هكذا رأينا هذه التحفة الفنية تتجسد وتتوسط أحداثاً أثبتت أن استشراف المستقبل عمل وفعل وواقع نعيشه اليوم، من فكر ونظرة ثاقبة لخيال لا حدود له ولا مستحيل يحده. منهج ودستور يدرس للأجيال عبر الزمن، كيف كنا وأين نحن الآن بعين المستقبل. صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد رسم للمستقبل بيننا طريقاً واسعاً، يسع الكون بأكمله على أرض الإمارات. لا حدود لأي فكر ولا حدود لأي إنجاز.

كل لحظة أعيشها على أرض هذا الوطن وتحت راية وقيادة تربي العقول والأرواح قبل الأبدان، يعلمون أن الاستثمار الحقيقي هو استثمار الفكر واستثمار العقول. عندما كنت أمر أمام هذه التحفة الفنية خلال فترة البناء وكانت تلك الملامح للكتابة والحروف لم تظهر بعد، كان ذلك الشوق والفضول يدور بداخلي، وبالفعل خطوة تلو الأخرى لتكتمل أجمل الجمل فوق أجمل واجهة بنيان، وأخذت تلك الكلمات من ثلاثة اقتباسات لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد إحداها «لن نعيش مئات السنين ولكن يمكن أن نبدع شيئاً يستمر لمئات السنين». وكتبت باللغة العربية لتزيد أصالة هذه الأيقونة وتتكون الرسالة واضحة نحن نسم مستقبلنا بعزتنا للغتنا العربية.

أجل سماء لا حدود لها، وطريق مهما كانت تحدياته وصعوباته، لا تقف أمام الإبداع والخيال، نحن نصنع مستقبلنا هنا والآن، وبالفعل كل مشروع وكل حدث لسموه قصة كاملة متكاملة من الخيال والتفكير والإبداع والتخطيط والإنجاز. منهج متكامل تعجز الكلمات لوصف جمالياته وقوته. ربما العالم يرى بناء جميلاً ومتميزاً لكن هو رسالة للكون بأكمله أننا نصنع المستحيل ونخط طرق المستقبل ونعيشه الآن وكما قال سموه: «المستقبل سيكون لمن يستطيع تخيله وتصميمه وتنفيذه، المستقبل لا ينتظر، المستقبل يمكن تصميمه وبناؤه اليوم».

طباعة Email