الإمارات خط أحمر

أقسم بالله

والله الشاهد عاللي أقوله

أن أخلص دايم لبلادي

إماراتي ورئيس الدولة

راياتنا بالفخر والعز مرفوعة

وامجادنا في جبين الشمس مطبوعة

أجل هذا قسمي يا إماراتي، وواجبي وواجب كل من يحيا ويعيش فوق ترابك الغالي، وتحت سماء أمنك وسلامك، هذه هي الإمارات وهؤلاء قادتها، لم يسطر التاريخ لهم، بل نقشوا فوق كل حجر في كل أرض في هذا الكون عزاً وتاريخاً لا يمحوه الزمان، ولا كيد كائد ولا حقد حاقد.

أخلاقنا وقيمنا تسبق اسمنا في كل محفل وأرض، ليس بالكلمات والأقوال، بل واقعاً وحقيقة وأفعالاً، لو ذكرت لغطت عين الشمس. فكيف يتجرأ أو حتى يفكر شخص أكل من أرضها، وتنعَّم في سلامها وأمنها، وتربى فيها جيلاً بعد جيل، أن تسول له نفسه ولو لوهلة أن يسييء لها أو لقادتها.

نحن وطن الحرية في الرأي، نحن وطن ناصر المظلوم ورد الحقوق، ودافع عن الضعيف، وضحى بدماء أبنائه لنداء المستغيث. أرض السلام والتسامح، أجل، هنا وليس في أي مكان في هذا الكون يعيش كل العالم، بكل جنسياته وأديانه، وألوانه، ولغاته. لم نفرق بينهم في معاملة ولا كلمة. هنا كانت الحقوق للجميع سواء، في التعليم والصحة والحياة. فقط هنا في الإمارات.

هنا نشأنا وتعلمنا أن أي سياسة تسن أو قانون يوضع، ليس عملاً أو تفكيراً لحظياً، بل هي استراتيجيات استشراف المستقبل، والعمل الدؤوب لمصلحة وخدمة الوطن والعالم بأكمله.

والإمارات خط أحمر لكل من فكر بينه وبين نفسه أو تطاول لسانه، فهو بيَّن معدنه الحقيقي وعكس أخلاقه هو التي لا تعنينا ولا تسييء إلا له. لكن نحن له ولنقصه، فهذا وطننا وهذه أرضنا، ولن نتهاون مع نواقص العقول والنفوس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات