قيم رمضانية

ها هي أيام العمر تجري، من دون أن نشعر بمرورها، كأنها تتسرب من بين الأصابع كالماء، أرى الآن كل شيء حولي يشبه الماء، لا بد من أنه سراب العطش، وأكتب في نهار رمضان، وها قد بقي لهذا الشهر الفضيل بضعة أيام قبل أن يغادر، وعندما تشعر بصفاء الذهن قد تتأمل أو تتساءل ماذا تعلمنا من شهر رمضان، هذا الضيف العزيز الخفيف اللطيف، ماذا الذي يمكن أن نتعلم؟

الواقع أن رمضان مناسبة يغلب عليها الطابع الديني، لكن للعادات والتقاليد تأثيراً كبيراً فيها، لكننا قد لا ننتبه إلى أن هناك عادات رمضانية يمكن أن تشكل قيماً تفيدنا في حياتنا العملية تماماً كما تفيدنا في الحياة الآخرة، ثمة قيم روحانية في الشهر الفضيل، قد لا يستشعرها البعض، ربما بسبب كثرة النوم أو قلته أو بسبب التخمة التي قد تصيب الإنسان بعد الإكثار من تناول الطعام.

تلك القيم تجعل من شهر رمضان مدرسة تدريب تعلم على تعليم وبناء القيم في النفس، وفي رمضان أكثر من غيره من الأشهر توجد أهمية لوجود الأهداف في الحياة، لا بد من أن يكون للإنسان مجموعة أهداف يسعى لتحقيقها، فالحياة بلا هدف تصبح حياة بلا معنى، وينطبق ذلك على الحياة العملية، كما على الحياة الروحية، الصائمون هدفهم في رمضان واضح، تأمل مثلاً الحديث الشريف، «من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه»، يتجلى في هذا الحديث الهدف الواضح، وهو هدف قصير المدى محدد بثلاثين يوماً تبدأ في رمضان وتنتهي بنهايته، والمكافأة مجزية، بل إنها حلم كل مسلم.

الحديث الشريف يقدم ثلاث فرص، وشهر رمضان يدربنا على اغتنام الفرص، وعدم تضييعها، وتلك قيمة من القيم التي يرسخها رمضان، الإنسان الناجح لا يضيع الفرص بل يستثمرها ما إن تلوح في الأفق، لكن الأهداف والفرص تحتاج إلى صبر وجهد ومثابرة.

من القيم التي يبنيها رمضان أيضاً قيمة الانضباط واحترام الوقت، يجب احترام المواعيد، مواعيد الصلاة، موعد الإفطار أو موعد الإمساك، على سبيل المثال، لو تناولت الطعام قبل أذان المغرب لبطل صيامك، أو كأن يتناول أحدهم الطعام بعد موعد الإمساك فإن ذلك أيضاً يبطل الصيام، وذلك هو درس الوقت، فالانضباط في المواعيد واحترام الوقت من أهم صفات الإنسان الناجح في حياته.

ثلاث قيم يدربنا عليها رمضان مجاناً، وهي أيضاً تدرس في علوم الإدارة وتطوير الذات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات