ثروة الكاتب

من الهوايات التي أحب ممارستها، التسكع بين رفوف الكتب في المكتبات، حيث متعة السفر والترحال بين العوالم، والاستكشاف، والتنقيب عن الكنوز، فأقلب الكتب وأتصفحها، وأقرأ العناوين وأسماء المؤلفين، وقد أقرأ الغلاف الأخير أو المقدمة، ثم أعيش التحدي في صعوبة اختيار الكتاب الجيد، وتنتهي الجولة بمجموعة من الخيارات، أختار منها كتاباً أو اثنين، وفي الغالب، اعتماداً على اسم الكاتب، الذي أكون قد قرأت له مسبقاً، فعندما يتعلق الأمر باختيار الكتب، لا أحب المغامرة، لأن الكتاب حياة أخرى نعيشها، وعالم آخر ندخل إليه، ونعيش في أحداثه، ولذلك، أفضل الذي أعرفه وأثق به.

وبحكم أننا نعيش شهر القراءة، فقد كنت أتسكع بالأمس في المكتبة، وبعد جولة طويلة، اخترت رواية لنجيب محفوظ، قرأتها قبل عشرات السنين، وحرت بين ستيفن كينغ ودان براون، وفاز الأخير، رغم أن ستيفن يعد أغنى كاتب في العالم، لكن الأسلوب والحبكة يفوزان في مقابل الثروة، ثروة ستيفن حلال عليه، لكن الحديث عن ثروة الكتاب والمؤلفين، حديث ينكأ الأوجاع في عالمنا العربي، نجيب محفوظ الأديب العربي الوحيد الذي حصل على جائزة نوبل للآداب، رغم ذلك، لم يترك ثروة، لكنه ترك إرثاً ثرياً من الأعمال الأدبية، التي خلدت اسمه، ما يعني أن الثروة الحقيقية للكتّاب العرب، هي في إنتاجهم، وليس في ثرواتهم النقدية، فالمال ليس كل شيء، كما يقولون، طبعاً نقول هذا الكلام ترضيةً لنا معشر الكتَّاب، لأن الكتاب في عالمنا العربي «ما يؤكل عيش»، كما يقولون، مع أن صديقي الناشر دحض تلك المقولة.

وقال ضاحكاً: بل إنه «يؤكل عيش ولحم أيضاً»، ذلك يعني أن الناشر يربح مادياً من الكتاب، لكن المؤلف لا يستفيد إلا معنوياً، وفي أفضل الأحيان، يحصل على النذر اليسير، الذي يكون في الغالب بمجهوداته الذاتية، وليس عبر أطر مؤسسية وقانونية، وذلك يعني أن التأليف والنشر، يمكن أن يكونا صناعتين مربحتين، لو وضعت الأطر القانونية والتنظيمية لهما.

وقد أسرّ لي أحد الكتَّاب، أنه شكل هو واثنان آخران من زملائه، تحالفاً لنشر مؤلفاتهم بمجهوداتهم الذاتية، ونجح الأمر، خصوصاً في معرض الشارقة للكتاب، حيث تتولى إدارة المعرض تسويق الكتاب، بالتعاون مع أكبر دور النشر، وتكون العملية منظمة ومدققة مالياً، وهذا أمر إيجابي، في طريق الحفاظ على حقوق الكاتب المادية، تماماً كما تم حفظ حقوقه الفكرية، الدولة تشهد حركة نشر نشطة، وجمعية الناشرين الإماراتيين، تبذل جهوداً في تحريك وتنظيم عملية النشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات