سوبركار

أي سي شنيتزر تونشيون قوة ضاربة وأداء رهيب

صورة

في ربوع مدينة آخن الهادئة جنوب ألمانيا توجد شركة صغيرة من أهم الشركات الألمانية المتخصصة في مجال التطوير والإضافات وهي أي سي شنيتزر التي ذاع صيتها.

وامتدت سمعتها إلى كل البلدان وقد تخصصت الشركات منذ سنوات في تطوير وتحسين سيارات بي ام دبليو وآخر ما صنعته أنامل مهندسيها سيارة سوبر رياضية تم تقديمها في معرض فرانكفورت الدولي الأخير للسيارات وسميت تونشيون والتي تعني الضغط مما يدل على قوة السيارة وإمكانياتها الخارقة وقد بنيت بالأساس على سيارة بي ام دبليو ام 6 القوية لتتحول هذه السيارة إلى وحش كاسر ذي قوة رهيبة وأداء مذهل.

تم طلاء السيارة بلون برتقالي مثير للنظر في الجوانب والأبواب أما السقف وغطاء المحرك والصندوق الخلفي فقد طليت بلون اسود، تميز تصميمها الخارجي بالعديد من الإضافات الايروديناميكية التي تعزز من توازن السيارة وتخفض من معدل اختراقها للهواء مثل الفتحتين السفليتين تحت الصادم الأمامي واللتين تعملان على سحب مزيد من الهواء لتبريد المحرك.وقد نتأتا من الهيكل ببعض السنتمترات مما يعطي السيارة مظهرا أكثر وحشية من الفئة ام 6 العادية وجهزت بفتحات إضافية لتبريد الفرامل التي ترتفع حرارتها بسبب الاحتكاك.

كما جهزت السيارة بجنيح خلفي يوضع في أعلى صندوق الأمتعة وقد صنع من مادة الكربون ويعمل على تثبيت السيارة على الطريق أثناء السرعات العالية.أما صندوق الأمتعة فقد أعيد تصميمه وحمل تموجا لطيفا في الوسط وهو يعزز من الايروديناميكية الهوائية للسيارة بشكل كبير.

وأضيفت بعض الزوائد من الكروم في الفتحات الجانبية وعلى فتحات العادم وجاء غطاء المحرك جديدا أيضاً بتموجات جانبية وانتفاخ في الوسط وكذلك فتحة إضافية في نهاية الغطاء لتأمين مزيد من التهوية للمحرك الجبار.

أما المحرك فهو من فئة العشر اسطوانات على شكل v وبإمكانه توليد طاقة هائلة تبلغ 552 حصاناً وعزم دوران يصل إلى 540 حصاناً على 6200 دورة في الدقيقة ويمكن لها التسارع من حالة السكون والوصول إلى سرعة 100 كلم في الساعة في وقت قياسي يبلغ 5 ,4 ثوان.

كما يمكن للسيارة تجاوز حاجز 325 كلم/سا أما جهاز الفرامل فقد ارتقى لمستوى هذه السيارة الخارقة وجهزت السيارة بمكابس قوية وفعالة وباسطوانات مهواة بقطر 374 مليمتراً تؤمن مسافة توقف محدودة للغاية وتجهز السيارة أيضا بعجلات ضخمة من فئة العشرين إنشاً .

وهي تملأ الحيز المخصص لها تماما وقد تم تخفيض وزن العجلات إلى أقصى حد ممكن وصنعت بتكنولوجيا جديدة للعجلات المعدنية حيث جمعت بين قوة الأداء وشدة التحمل وكذلك خفة الوزن.

كما تم تحسين أداء الشاسيه ليستجيب للسرعات العالية والأداء المتفوق وطورت منظومة جديدة متكاملة للتعليق والتخميد تميزت بأسلوبها الرياضي وفعاليتها الديناميكية حتى في أقسى ظروف القيادة مع إمكانية تخفيضها بحوالي 30 مليمتراً كما جهزت السيارة بقضيبين أفقيين في مستوى المحور الأمامي والخلفي ويمنعان التمايل والانحراف.

أما المقصورة قد تميزت هي الأخرى بتصميم رياضي فريد وجهزت بمقاعد رياضية صنعت جزئيا من مادة الكربون خفيفة الوزن و وجدنا نفس المادة في العديد من مكونات المقصورة الداخلية وجاءت المقاعد بأسلوب رياضي وحملت لوغو شنيتزر وتم تطعيمها بالجلد الفاخر باللون البرتقالي الذي تواجد على الكونسول الوسطي .

وفي جوانب الأبواب كما صنعت أجزاء أخرى من مادة الألمنيوم مثل دواسات السرعة والفرامل والمكان المخصص لراحة رجل السائق جنب الدواسات. يبلغ سعر السيارة حوالي 260 ألف يورو ولم تقرر بعد شركة شنيتزر ان كانت ستصنعها على نطاق محدود أم لا.

* كتب سويسي الحاج

طباعة Email
تعليقات

تعليقات