كلاسيكيات ..قصة نجاح دوَّنها التاريخ..

نسيان z350الطراز الذي ساهم في إرساء أسس الشركة

صورة

يعود أساس شركة نيسان إلى شركة (كاوايشنشا) للسيارات التي تأسست في العام 1911 على يد (ماسوجيرو هاشيموتو) الذي قدم في العام 1914 سيارة ركاب صغيرة من تصميمه حملت اسم (دات) وهي الأحرف الأولى من أسماء عائلات مموليه الماليين.

كما تعود قصة نيسان زد إلى العام 1966، عندما كان اسمها الكوبيه داتسون 240 زد الذي لفت نموذجه أولاً نظر رئيس نيسان في الولايات المتحدة آنذاك، يوتاكا كاتاياما المعروف أيضاً بلقب مستر كاي، إذ رأى فيه فوراً خير سلاح لإدخال نيسان إلى السوق الأميركية بقوة. فما كان يبحث عنه الرجل إرساء أسس نيسان في أميركا الشمالية، هو موديل رياضي بسعر شعبي يجذب فئات الشباب إلى صالات عرض الماركة اليابانية. فالشباب هم الذين يشترون سيارة رخيصة في بداية رحلة حياتهم الإنتاجية، ثم يعود قسم منهم لشراء أخرى من الماركة ذاتها، لكن أثمن من الأولى بقليل، فأخرى أثمن بقليل، وهكذا دواليك.

وبمجرد وصول كوبيه داتسون 240 زد إلى السوق الأميركية في العام 1969 بتسعير بدأ آنذاك من 3526 دولاراً، بيعت في سنته التسويقية الأولى 1970، عشرة آلاف وحدة في الولايات المتحدة وحدها، ما أطال قائمة انتظار الكوبيه الذي بلغت قوته آنذاك 150 حصاناً، حتى ستة أشهر قبل التسليم. وهو حجم مبيعات ممتاز لموديل جديد من ماركة جديدة على السوق، وفي عز صناعة السيارات الأميركية وخياراتها، أي قبل سنوات قليلة من أزمة النفط الأولى التي ساهمت كثيراً في تغير موازين قوى الماركات في مصلحة اليابانيين، منذ تلك الأيام.

وبعد بلوغ مبيعات الموديل في الولايات المتحدة 52556 وحدة في العام 1973، أضيفت في العام التالي فئة 260 زد 260 التي اضطرت نيسان إلى خفض قوتها إلى 139 حصاناً للتكيف مع قوانين خفض التلويث، قبل أن ترتفع القوة من جديد إلى 149 حصاناً مع فئة 280 زد 280 في وسط العام 1975، ليضاف خيار العلبة اليدوية بخمس نسب أمامية بعد سنتين. وبينما أطلق موديل 280 زد إكس 280X بقوة 135 حصاناً في العام 1979، لم يمضِ وقت طويل حتى ارتفعت القوة إلى 180 حصاناً مع الفئة المشحونة توربينياً 280 زد إكس توربو 280، فلم يطل عقد الثمانينات، أي في نهاية السنوات العشر الأولى لتسويق كوبيه زد، حتى سجلت مبيعاته رقماً قياساً بين السيارات الرياضية، بتخطي رقم ال720 ألف وحدة في العالم.

لكن الثمانينات ذاتها شهدت أيضاً فصل انسحاب ماركة داتسون كلياً عن المسرح العالمي في العام 1983، لتطلق بعدها صيغة محسّنة ومجمّلة من الموديل في العام 1984 تحت تسمية نيسان 300 زد إكس. ولم يكن لتغيير الاسم أثر يذكر، إذ تصدر الكوبيه مبيعات السيارات الرياضية في الولايات المتحدة في تلك السنة بتصريف 73101 وحدة.

وعند إطلاق الجيل الجديد من الموديل في العام 1990، بقوة 222 حصاناً (و300 حصان في فئة التوربو)، تجاوزت مبيعات مختلف أجيال موديل زد، منذ بدايتها مطلع السبعينات، المليون وحدة.

ما جعله أكثر الموديلات الرياضية مبيعاً في العالم. ثم كان الموعد مع صيغة السقف القابل للكشف يدوياً خلال 30 ثانية، في العام 1993، قبل أن تطوى صفحة الموديل في السوق الأميركية في العام 1996، عندما بلغ ارتفاع قيمة الين إزاء الدولار حداً نسف الحجة الأساسية للموديل المفترض تقديمه مستوى رياضياً عالياً بقيمة شعبية، فتوقف تصديره إلى الولايات المتحدة..

أهم أسواقه الخارجية، حتى إطلالة نموذج الموديل الحالي الجديد، في معرض أميركا الشمالية الدولي في ديترويت، مطلع العام 1999، قبل عرضه في مناسبات دولية عدة... وصولاً إلى «ولادة» 350 زد 350 أخيراً، في الصيف الحالي، وبقوة 287 حصاناً هذه المرة، محل ال150 حصاناً التي أتيحت مع الموديل الأول في 1969، وابتداء من نحو 27 ألف دولار، عوضاً عن ال3526 دولاراً آنذاك.

أما تسمية داتسون Datsun الراقدة بسلام، والتي حملت الكوبيه قبل أن يعرف كثيرون اسم نيسان، فتعود جذورها إلى شركة كواشينشا موتور ووركس التي أسسها المهندس الياباني ماسوجيرو هاشيموتو في إلى العام 1912، فأطلقت أولى سياراتها في العام 1915 تحت تسمية دات DAT 31 (تعود تسمية دات إلى الأحرف الأولى من أسماء ممولي الشركة الثلاثة)، ثم تحول الاسم إلى دات موتور كومباني في العام 1925، قبل إضافة إنتاج الشاحنات بسنة واحدة.

ثم بيعت دات إلى مجموعة توباتا إيمونو اليابانية في العام 1931، قبل بدء تسويق موديلها الشعبي الجديد (يعتبره بعضهم نسخة عن موديل أوستن سفن، لكن آخرين يذكرون فوارق بنيوية مهمة بين الموديلين) بسنة واحدة.

وهو الموديل الذي حمل أولاً تسمية داتسون، أو «إبن (شركة) دات» باليابانية. ومع أن اسم الشركة تحول إلى نيسان في العام 1937، بقيت موديلات سياراتها السياحية تسوق تحت تسمية داتسون حتى إلغاء الأخيرة في العام 1983.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات