وجهة عالمية للرعاية الصحية

ت + ت - الحجم الطبيعي

شكل تزايد أعداد كبار المواطنين والحاجة لإيجاد منهجية متطورة لرعايتهم سبباً دفع دولة الإمارات لتكون سبّاقة في الجهود الهادفة إلى تغيير نظرة وتجربة الناس لعملية الشيخوخة، ورفع مستوى الاهتمام بالشيخوخة الصحية. ويأتي في هذا الإطار، إضافة دبي بُعداً جديداً إلى بنيتها التحتية عالمية المستوى في قطاع الرعاية الصحية، من خلال تقديمها خدمات أحدث مرفق طبي يركّز على صحة الدماغ والشيخوخة الصحية.

لقد وضعت دبي خطة مستقبلية طموحة للاستثمار في الأمن الطبي وإنتاج الأدوية، ولاسيما أن حجم الاستثمار في مجالات البحث والتطوير في القطاع الصناعي سيزداد من 21 مليار درهم إلى 57 ملياراً في عام 2031.

ونتيجة التطور الكبير في البنية التحتية للرعاية الصحية، فإن دبي لبت الحاجة المحلية في التخصصات الطبية كافة، وباتت تتقدم للمنافسة عالمياً في استقطاب الاستثمارات الطبية، وجعل دبي وجهة عالمية للعلاج.

وفي عام 2021، استقبلت الإمارة ما يقارب 630 ألف سائح، بهدف السياحة العلاجية من مختلف أنحاء العالم، ما جعلها الوجهة المثلى والأولى للسياحة العلاجية في المنطقة، وتعكس هذه الأرقام مستوى الثقة العالمية في نظام الرعاية الصحية في دولة الإمارات.

وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، يمثل الاستثمار لتعزيز الابتكار في القطاع الطبي وترسيخ مكانة دبي كمركز للبحوث الطبية 2 % من الناتج المحلي الإجمالي وفق خطة ممنهجة ترسم آفاقاً بعيدة يحدد أهم معالمها طريق الخمسين عاماً المقبلة، لتكون الإمارة حاضنة لابتكارات وتقنيات المستقبل، ومختبراً عالمياً للتحول الرقمي والتكنولوجيا الحديثة في مختلف القطاعات من أجل تعزيز اقتصاد المعرفة والتنوع الاقتصادي في آنٍ معاً.

طباعة Email