نجاح متعدد الوجوه

ت + ت - الحجم الطبيعي

أرقام المسافرين عبر مطارات الدولة تخطّت حاجز الـ20 مليون مسافر خلال الربع الأول من العام الحالي، أي أنها ارتفعت بمرتين ونصف المرة تقريباً عن العدد المسجّل في الفترة ذاتها من العام الماضي.

هذه الأرقام لا تعكس مشهداً اقتصادياً فحسب، بقدر ما تعني أن الإمارات حققت نجاحاً باهراً في تجاوز تحديات أزمة «كورونا»، إذ إنّ استئناف مرحلة النمو على نحو متصاعد يعكس حجم الثقة والمكانة العالمية التي تتمتع بها الدولة.

إن ثقة الزوار والسائحين بالتدابير الاحترازية الإماراتية، وحسن إدارة أزمة «كورونا»، انعكست بشكل إيجابي على إكسبو 2020 دبي، وكذلك على تنشيط حركة المسافرين من وإلى الدولة خلال الفترة الماضية.

إذاً، نحن هنا أمام قصة نجاح متعددة الفصول والأركان. فمن ناحية، ثمّة نجاح إماراتي في تنظيم معرض إكسبو 2020 دبي على نحو أبهر العالم واستقطب الملايين من الذين حرصوا على عدم تفويت الفرصة، بالنظر لسمعة الإمارات ومكانتها والتطابق التام بين ما تعلنه من أهداف وما تحققه، بل إنها تتخطى في كثير من الأحيان الأهداف والتوقعات التي تحددها لنفسها.

ثمّة نجاح آخر لقطاع الطيران الإماراتي الذي يمثل أحد أبرز دعائم الاقتصاد الوطني بما يشكله من عصب رئيس في استراتيجية الدولة بتنويع مصادر الاقتصاد، مدعوماً بكثير من الإنجازات الفعلية على الأرض، ومن دور بارز في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية. لكن قصة النجاح الأكثر إعجاباً من جانب معظم دول العالم ومؤسساته المعنية، هي إدارة معركة الجائحة بحكمة واقتدار وعقلانية. هذه الإدارة الناجحة تحققت بفضل الرؤية الثاقبة والاستباقية للقيادة الرشيدة، وللتكامل الخلّاق بين مؤسسات الدولة ومواطنيها والمقيمين على أرضها وزائريها، ما أنتج ملحمة ستبقى خالدة في أذهان العالم، ودرساً ملهماً لشعوب الأرض في كيفية التعامل مع الأزمات والتحديات، مهما كانت صعوبتها وشدتها.

طباعة Email