«إكسبو دبي» ومستقبل العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

مثّل «إكسبو 2020 دبي» نموذجاً ملهماً جسّد كل معاني التفرّد والريادة والإبداع الإنساني، إذ أبهر المعرض الاستثنائي العالم وحاز احترامه وتقديره. لقد شكّل الكرنفال العالمي انطلاقة عالمية لمستقبل واعد ينضح بالفرص لكل دول العالم وفي شتى المجالات، على ضوء ما حققه من إنجازات استثنائية في تعزيز التعاون الدولي، ووضع الحلول المبتكرة للتحديات العالمية في الحاضر والمستقبل، من شأنها تمكين العالم من استعادة مسيرة الازدهار والسلام.

جسّد الحدث العالمي رؤية أبناء الإمارات في تنزيل المستحيل واقعاً يمشي بين الناس، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي تُرجمت في شكل إنجازات ونجاح باهر منقطع النظير لأهم حدث ثقافي وحضاري استضافته المنطقة. ولعل المؤكّد أنّ «إكسبو 2020 دبي» سيظل نبراساً ودافعاً لدولة الإمارات في استمرار مسيرة التقدّم والازدهار والريادة العالمية، ومثالاً يحتذى للعالم وخير هادٍ للإنسانية في تجسيد قيم التعايش والسلام، بل ونهجاً راسخاً لتواصل العقول وصنع المستقبل.

يعتبر ختام الحدث العالمي تدشيناً للمزيد من الإنجازات وارتياد آفاق التميّز العالمي، وتحقيق الطموحات واستكشاف الفرص واستشراف المستقبل الذي تمتلك دولة الإمارات أدواته في رحلة صعودها في ارتياد آفاق قمم جديدة تعزّز بها مكانتها السامقة بين الأمم. وأبرز المعرض العالمي نجاح قوة الإمارات الناعمة ومقدرتها على التأثير والحضور الفاعل، بحشد كبار المسؤولين وصناع القرار حول العالم ومناقشة أبرز التحديات العالمية في مختلف المجالات، بل والخروج بمقترحات وتوصيات تعبّد الطريق نحو عالم أكثر استقراراً ونماءً وازدهاراً. سيبقى «إكسبو 2020 دبي» في ذاكرة الأجيال طويلاً بما قدّم من نموذج باهر وملهم في قوة الإرادة والعزيمة والإنجاز وتحويل الأحلام إلى واقع معاش.

طباعة Email