00
إكسبو 2020 دبي اليوم

آفاق رحبة للتفاؤل

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع اقترابه من إكمال ثلاثة أشهر على انطلاق فعالياته، يفخر «إكسبو 2020 دبي»، الذي فتح ذراعيه لملايين الناس من جميع أنحاء العالم بما يلمسه لدى الزوار من إحساس بالفخر ورغبة بالتعلّم والاستكشاف، لكنه فخر معنوي يواكب العمل الدؤوب والحرص على أن تظل صحة جميع الزوار والعاملين وسلامتهم أولوية قصوى، معتمداً على النهج الاستباقي المرن والمبني على الوقائع، كي يضمن للجميع تجربة آمنة لا تُنسى.

إنها قصة نجاح تتآلف فيها دولة الإمارات و«إكسبو 2020 دبي» وجميع المشاركين الدوليين، متحدين في الالتزام بتقديم تجربة استثنائية لجميع الزوار من كل أنحاء العالم، في ظل شعورٍ طاغٍ بالسعادة والطمأنينة، وبفضل الطريقة التي استضيفت بها هذه النسخة من إكسبو الدولي، حيث تدابير الصحة والسلامة المتخذة في موقع الحدث الدولي، والتي تضمن أن تكون الأسابيع والأشهر المقبلة واعدة بقدر الأشهر الأولى منذ الأول من أكتوبر.

إنها قصة نجاح مشترك وتآلفي، إذ إن لجنة تسيير «إكسبو 2020 دبي» تضم مفوّضين عامين من 34 بلداً، كلهم يشعرون بالفخر بما تحقق من نجاحات منذ الافتتاح، وبخاصة في ظل التحديات الناجمة عن جائحة «كوفيد 19»، والتي على الرغم منها خيّم الأمان والثقة على ملايين الزوار، وقد تجلى أمام العالم بأسره الالتزام الراسخ لدى المشاركين الدوليين والمنظمين بتقديم تجربة استثنائية.

هذه التجربة تسمح بأن يستقبل العالم العام الجديد بروح مفعمة بالتفاؤل المتجدد، حيث إن هذا التعاون الدولي سيواصل دعم الأهداف الوطنية للمشاركين الدوليين.

إن «إكسبو 2020 دبي» بهذا الأداء الراقي يوجّه رسالة مفعمة بالمسؤولية بإمكانية جعل العالم مكاناً أفضل لأجيال المستقبل، وهو ما يلهم ملايين الناس للتحرك من أجل صون كوكب الأرض لآلاف السنين، كما أن دبي أثبتت أنها المنصة المثالية لتسليط الضوء على أنماط الهوية الثقافية لمختلف الشعوب، وفتحت الآفاق رحبة للتفاؤل بتحقيق الأهداف كاملة قبل إسدال الستار في نهاية مارس 2022.

طباعة Email