العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استثمار فرص المستقبل

    تضع الإمارات الخطط المستقبلية لتحقيق الريادة الرقمية في المنطقة، ركيزة لها في النمو والتطور والإنتاج، حيث تسعى دائماً إلى استيعاب طموحات المجتمع ومتطلبات ازدهاره وضمان استثمار الفرص المستقبلية وتوظيفها في خدمة الجميع، حيث باتت دبي مركزاً رائداً على مستوى المنطقة والعالم في مجال استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وخفض التكلفة وتقليل المدة المستغرقة في تنفيذ أعمال البناء.

    دولة الإمارات أصبحت اليوم إحدى أهم حاضنات الابتكار وتكنولوجيا المستقبل حول العالم، وذلك من خلال مبادراتها وخطواتها الثابتة باتجاه صناعة المستقبل وخلق نموذج عالمي يمكن الاحتذاء به في جميع القطاعات، حيث إن المرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكم إمارة دبي، بشأن تنظيم استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في أعمال البناء في إمارة دبي، من شأنه تعزيز مكانة دبي مركزاً رائداً على مستوى المنطقة والعالم، وبما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد في الإمارة وتعزيز تنافسيتها العالمية.

    ولا شك في أن العالم يتغير بسرعة ويتطلب ذلك تسريع وتيرة التنمية، وهو ما جسدته دبي التي ضاعفت الجهود للحفاظ على النموذج التنموي للإمارة والبناء عليه لترسيخ مكانتها الريادية في طليعة مدن العالم في الابتكار والإبداع واستشراف المستقبل، حيث إنه %25 من إجمالي المباني التي سيبدأ تشييدها في الإمارة ستكون مصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2030.

    وغني عن القول إن استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد والتي تعد مبادرة عالمية فريدة من نوعها، تؤسس إلى مرحلة جديدة في التعامل مع متطلبات مدن المستقبل وفي جميع القطاعات، بتفعيـل الدور الضروري للبنية التحتيـة الرقمية وتسخير هذه التكنولوجيا الواعدة لخدمة الإنسان وتعزيز مكانة دولة الإمارات ودبي عالمياً.

    طباعة Email