العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الحوثي.. ابتزاز مستمر

    تثبت ميليشيا الحوثي كل يوم أنها لا تفقه لغة السلام، وأنها ليست جادة في أية مفاوضات تسمح بمعالجة آثار انقلابها على اليمن، حيث أفشلت اتفاقاً مع الأمم المتحدة لإجراء صيانة عاجلة للسفينة صافر التي ترسو في ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، بوضع اشتراطات تعجيزية رفضتها الأمم المتحدة.

    ميليشيا الحوثي لا تريد فعل أي شيء فيه خير لليمن، بل مستمرة في سلوكها الإجرامي، حيث تتخذ خزان صافر العائم أداة للابتزاز والمساومة، وتقف حجر عثرة أمام اتخاذ معالجات حقيقية تنهي مخاطر تسرب أو غرق أو انفجار الناقلة غير آبهة بالمآلات والتداعيات الخطيرة، حيث حرصت على إحباط كل مساعي الأمم المتحدة خلال السنوات الأخيرة في معالجة الوضع، لذلك على المجتمع الدولي أن يدرك حجم الخطر المتوقع حال تسرب النفط من الخزان النفطي، وألا يسمح بهذا السلوك المتهور وغير المسؤول بالاستمرار بممارسة أقصى درجات الضغط على جماعة الحوثي، واستعمال عصا العقوبات بوصفها خياراً وحيداً لحلحلة الملف وتلافي وقوع كارثة بيئية واقتصادية وإنسانية سيتضرر منها ملايين البشر.

    وغني عن القول، إن ملف خزان «صافر» هو نموذج بسيط لطبيعة العقلية الحوثية في التعامل مع مختلف القضايا، حيث إنها تضع دائماً العراقيل لإفشال أي حل دائم في اليمن، وأن مهادنتها أسهم في استمرار الأزمة، حيث إن وضع الخزان ازداد تأزماً بسبب تعنت ميليشيا الحوثي، لذلك بات من الضروري التحرك الدولي الفوري والعاجل لتمكين فريق الأمم المتحدة الفني من القيام بعملية صيانة الخزان أو تفريغه، فالأمر لا يحتمل التأجيل لتفادي كارثة بيئية.

    طباعة Email