خدمات نوعية

العمل الدؤوب والمستمر على تطوير الخدمات الحكومية، من المزايا الرئيسة والجوهرية في الإمارات.

وهذا الجهد الذي يسترشد بفكر ورؤى القيادة الرشيدة، حقق تميزاً نوعياً في هذا المجال، حتى باتت الخدمات الحكومية في الدولة من الأفضل عالمياً، وإحدى نقاط جاذبية بيئة الحياة والعمل والاستثمار في الإمارات.

في هذا السياق، جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالبدء بعملية تقييم شامل لأكثر من 1300 خدمة رقمية، تقدمها الوزارات والجهات الحكومية الاتحادية، خطوة جديدة، تنبئ بمستوى جديد من الأداء الحكومي في مجال تقديم الخدمات، ينسجم من الأولويات الوطنية، ومحور العمل الحكومي، بتوفير تجربة مثالية للمتعاملين.

وقد عودتنا القيادة الرشيدة، أن التقييم المستمر للخدمات الحكومية، هو نهج بنّاء متواصل، يحتفي بالتميّز والتحسين والتطوير، واجتراح الأساليب والنماذج الجديدة المبتكرة، وتوظيف أفضل الممارسات العالمية، التي تجعل من دولة الإمارات، البيئة الأسرع تبنياً لمخرجات العلم والتطوّر.

إن التوجّه الشامل، الذي يتبناه سموه، بإجراء تقييم سنوي لكل الخدمات الحكومية، يأتي في إطار من الشفافية البناءة، من خلال إتاحة نتائج التقييم والتقارير، بكل شفافية، ليطلع عليها أفراد المجتمع، بما يسهم في التعرف إلى أهم التحديات، وأوجه التغيير في الخدمات الحكومية، لتحقيق مستهدفات دولة الإمارات، لتصبح أفضل دولة في العالم، بحلول مئويتها.

وفي هذه المرحلة، فإن إطلاق عملية تقييم الخدمات الرقمية، يشكل مرحلة جديدة هادفة لتجسيد توجهات ورؤى القيادة، بترسيخ نهج التحول الرقمي، الذي يفتح الطريق أمام إبداع نموذج جديد وفريد من العمل الحكومي.

طباعة Email