تنافسية دبي

تواصل دبي مسيرتها النشطة والديناميكية في تعزيز بنية تحتية قوية مواكبة للتغيرات المتسارعة، وتستجيب للحاجات المستجدة التي تقتضيها معايير التنافسية في عالم يتوسع في استخدام التكنولوجيا، وإدماجها في العمليات الاقتصادية.

وتستمر الإمارة في توجهاتها الاستراتيجية لاستقطاب المزيد من الشركات العالمية الكبرى، وتضاعف تنافسيتها في هذا المجال من خلال التسهيلات الاستثنائية التي تقدمها لمختلف قطاعات الأعمال، لا سيما قطاع التجارة الإلكترونية، الذي يأتي على رأس القطاعات التي توليها دبي اهتماماً كبيراً، وخصوصاً بعد ما احتله من مكانة وأظهره من فاعلية ومرونة خلال «الجائحة»، حيث أثبت أنه محور أساس لنمو الشركات، ونمط رئيسي تبنته العديد من الأعمال.

وفي هذا الصدد، يأتي تطوير «دبي كوميرسيتي» أول منطقة حرة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، من خلال الإعلان عن تدشين الجزء الأول من المرحلة الأولى ضمن مخططها الرئيسي للمشروع، الذي يقدم إسهاماً فريداً وريادياً على مستوى المنطقة والعالم.

وفي الواقع، فإن هذا التوجه، الذي تنتهجه دبي، ينسجم مع الرؤية الاستشرافية التي وضعتها القيادة الرشيدة في مواصلة تطوير بنية تحتية مرنة وفعالة، وهو ما تمت ترجمته إيجاباً من خلال تصدر الإمارات العديد من التصنيفات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

إن هذا التوجه يخدم قطاع الأعمال الذي سيستفيد من أسعار محددة وتنافسية للعمليات اللوجستية المتكاملة لإدارة المستودعات والسلع من التخزين والتوصيل النهائي. كما تتيح الشراكات الاستراتيجية إمكانية توسعة نطاق شبكة تغطية ووصول الشركات إلى أسواق أخرى بكفاءة وسرعة عالية.

طباعة Email