مسيرة تطوير ونماء

لا تتوقف مسيرة التطوير في دبي عند حد، وتتواصل في سياق تراكمي، يهتدي برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، وتمضي نحو تحقيق كل ما يخدم المجتمع ويراعي مصالح مكوناته كافة.

وفي صلب عملية التطوير المستمرة، تتكاثف مختلف عمليات التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، وإمكانيات تسريع معدلات التحول إلى البيئة الرقمية، وإيجاد الحلول والبدائل الابتكارية لتعزيز الأداء الحكومي ضمن مختلف مساراته، بما يعزز القدرة على توفير بيئة اقتصادية مستقرة وتنافسية.

ويعد التوظيف الأمثل للتكنولوجيا من الركائز المهمة، التي تقوم على مبدأ الانطلاق من حيث انتهى العالم في تبني الحلول والتطبيقات والتقنيات الأكثر تطوراً، والتي تعين على تحقيق الأهداف الاستراتيجية، بأسلوب يمتاز بالسرعة والجودة والكفاءة، ترسيخاً لأسس تنمية مستدامة تضع مصلحة الإنسان وسعادته في مقدمة الأولويات.

وقد أفضت رؤية القيادة الرشيدة إلى الاستثمار في إرساء بنية تحتية تكنولوجية متقدمة، بالاستعانة بأفضل الخبرات العالمية وبجهود وعطاء الكوادر الوطنية، التي باتت تمتلك زمام التكنولوجيا في أغلب المجالات الحيوية، ما يوفر أسباب القوة التي تضمن للوطن موقع الريادة في المستقبل، وبما يرقى بمكانة دبي كأفضل مدينة للعيش والعمل في العالم.

إن دبي ودولة الإمارات، وهي تحقق ما تحقق، بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة، تحجز لنفسها مكانة متقدمة، إقليمياً وعالمياً، في الكثير من المجالات والقطاعات، بما في ذلك مجالات الفضاء والتكنولوجيا وأساليب وأنماط العمل الحديثة، وكل ما من شأنه تحقيق صنع واقع جديد وحياة حافلة بالفرص، ونموذج يحتذى في التنمية على مستوى العالم.

طباعة Email