توجيهات حكيمة واقتصاد راسخ

تمضي الإمارات بثبات نحو تعزيز مكانتها على خارطة الاقتصاد العالمي، وحجز مكان لها بين مقدمة الدول.

فاقتصاد الدولة، وسياساتها المرنة، وجهودها الإنمائية، حققت سمعة عالمية مرموقة بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، التي تحرص دائماً على تنويع الاستثمارات لضمان استدامة النمو، وتعزيز التعاون مع مختلف البلدان، وتهيئة كل الظروف والإمكانات للوصول بالإمارات إلى مقدمة دول العالم وأكثرها نمواً واستقراراً.

وتأتي توجيهات محمد بن زايد، باستثمار الدولة 10 مليارات دولار، من خلال أجهزتها وأدواتها الاستثمارية، الحكومية والخاصة، مع الصندوق السيادي الإندونيسي، لتعزز هذا السياق، القائم على ابتكار الحلول، وسبر الفرص، وتسخير الإمكانات والطاقات.

الاستثمارات الإماراتية، والتي ستركز على قطاعات استراتيجية في إندونيسيا، تشمل البنية التحتية، والطرق والموانئ، والسياحة والزراعة، وغيرها من القطاعات الحيوية، تعكس مدى حرص القيادة على تنويع وتطوير ودفع اقتصاد الدولة إلى أعلى المستويات العالمية، وترسيخ ريادة الإمارات التنموية والاقتصادية والتنافسية.

الإمارات، وبفضل توجيهات القيادة، باتت تتمتع بقدرات تؤهلها لمزاحمة الاقتصادات العالمية المتقدمة، كما باتت الشركات الإماراتية تتوسّع في الكثير من بلدان العالم، و«موانئ دبي العالمية» و«مبادلة» مثالان على ذلك.

واليوم تتقدم دولتنا بثبات واقتدار، لتحقق قفزات جديدة، وتتهيأ للمستقبل بقرارات حكيمة مدروسة، لتحتل الصدارة، وصولاً إلى «الرقم واحد».

طباعة Email