وطن يحيي الأمهات

الرسالة التي أزجاها، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى «أم الإمارات»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وجميع الأمهات بمناسبة يوم الأم الذي يصادف الحادي والعشرين من مارس كل عام، بلغت كل امرأة وأم في الإمارات، وحملت تقدير الدولة والقيادة الرشيدة للدور الكبير والمهم الذي قامت وتقوم به المرأة في تربية الأجيال، وفي نهضة الدولة.مبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، توجهت إلى عنوان «أم الإمارات»، الوجهة التي تمثل المرأة والنساء عموماً في الدولة؛ أمهات، وربات بيوت، وعاملات، وبنات وطن في مختلف ميادين الواجب.

وفي ثنايا تلك الرسالة، تعابير المعزة والثناء والاعتراف بفضل الأمومة، والإشارة الكاملة إلى الخير والبركة والرحمة والصبر والإرادة والعطاء.

كما أنه في ثنايا تلك الرسالة، المعطرة بالتقدير، كذلك، حديث عن أسمى معاني الحياة وأطيبها، وعواطف يغلّفها الوفاء والإيمان بالدور الريادي للمرأة، في هذه البلاد الطيبة، التي حققت قفزات عملاقة في المساواة بين الجنسين والاعتراف الكريم بصاحبات الفضل، مربيات الأجيال. الأمهات اللواتي يهدين الوطن أفضل قادته وجنوده ومسؤوليه ومديري شؤونه.

يوم الأم، يوم إماراتي، يلتف به كل بيت حول صانعات الاستقرار، ومربيات الأجيال. الأمهات اللواتي يبنين النفوس، ويشيدن العقول، ويصنعن المستقبل.

يوم الأم، يعود فيه القادة النجباء، بتواضع كريم ليحييوا الأمهات في كل بقاع الوطن. هذه هي رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التي تلقتها الأمهات في هذا الوطن المعطاء.

طباعة Email