عناوين ملهمة

عناوين كبيرة ملهمة أبرزها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أمس، خلال ترؤس سموه اجتماع المجلس التنفيذي.

مؤكداً على أن بناء الإنسان هو قاعدة الانطلاق إلى المستقبل المنشود للوطن والمواطن، وأن الاستثمار في التعليم المتميز هو رهان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للعبور إلى هذا المستقبل وفق أسس متكاملة أهمها التميز العلمي.

وفي الواقع، فإن هذه العناوين، التي جاءت مقترنة بالعمل، حيث أطلق سموه مشروع «مدارس دبي» الهادف إلى تقديم نموذج مدرسي متفرد ومبتكر بتكلفة مناسبة، أضاءت كذلك على حزمة من المفاهيم والمعايير الحيوية، التي ترتقي بجهود بناء المستقبل المنشود.

ويأتي على رأس هذه المفاهيم، تأكيد سموه على أهمية إرساء دعائم نموذج تعليمي إماراتي استثنائي، يعزز القيم الإماراتية واللغة العربية، ويرسخ الانتماء إلى الهوية الإماراتية والعربية والإسلامية، بما ينشئ جيلاً منسجماً مع أماني بلاده، ومتكيفاً مع مستجدات العصر.

ومما لا شك فيه، أن هذه المفاهيم والمعايير تكتسي أهمية خاصة، في سياق المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم، وتتطلب دعم الطلبة بممكنات جديدة ومعارف متنوعة ومهارات تكفل لهم النجاح في ظل ظروف وأوضاع مستجدة، والعمل على تمكين جيل جديد من أبناء الدولة في مختلف مجالات الريادة والإبداع والابتكار، ليكون قادراً ومؤهلاً للمساهمة بشكل إيجابي في صناعة المستقبل.

وفي هذا السياق، فإن استثمار دبي، والإمارات، المتنامي في قطاع التعليم والمعرفة ومجالات الثقافة والإبداع، إنما هو جزء من صناعة المستقبل، التي أضحت صناعة إماراتية بامتياز.

 

طباعة Email