صورة الإمارات النبيلة

بادرة جديدة نفذتها يد الخير الإماراتية من خلال نهجها الأصيل المستمر، أمس، انطلاقاً من مطار دبي، ممثلة بطائرتين تحملان مساعدات إنسانية عاجلة، وإمدادات طبية من المركز اللوجستي التابع لمنظمة الصحة العالمية في دبي، إلى السودان الشقيق، عن طريق «الإمارات للشحن الجوي»، في لفتة تعكس علاقات الأخوة، وتجسّد اهتمام القيادة الرشيدة بترسيخ الدور الإنساني للدولة، الذي يتّسع نطاقه ليشمل البعيد والقريب في هذا العالم الواسع.

إن أهمية هذه البادرة، التي جاءت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تظهر جلية واضحة، من حقيقة أن أكثر من سبعمئة ألف شخص سيستفيدون منها، وأنها، كذلك، تعزز من قدرات السودان الشقيق على مواجهة الظروف الإنسانية الصعبة التي يمر بها.

وفي السياق ذاته، سبق للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، أن فعّلت جسراً جوياً على مدار الربع الأخير من العام الماضي، لنقل المساعدات المقدمة من المجتمع الإنساني الموجود في دبي، لدعم وإغاثة المتضررين من الفيضانات المدمرة في السودان، ومساعدة عشرات الآلاف من اللاجئين والنازحين الفارين من إقليم تيغراي في إثيوبيا إلى السودان.

وغني عن القول، إن مثل هذه البادرة الإنسانية، تظهر أهمية قدرات الإمارات اللوجستية وبنيتها التحتية، التي لم تتوقف عن خدمة العالم في أحلك الظروف وأصعبها. وهي في الوقت ذاته، تؤشر على مقدار الدعم الذي تقدمه الدولة وقيادتها الرشيدة للمجتمع الإنساني، لتمكينه من القيام بمسؤولياته وأداء واجباته إزاء كافة المتضررين من الكوارث الطبيعية، وغيرها من الأزمات والظروف الطارئة.

ويجسد هذا الدعم أحد الجوانب العديدة التي تعبر عن صورة الإمارات الإنسانية النبيلة، وسمعتها الطيبة.

طباعة Email