صدارة عالمية

صدارة على المستوى الإقليمي في مؤشر مدن المستقبل للاستثمار الأجنبي المباشر للعام الجاري، وتفوق عالمي في مؤشر مدن المستقبل للاستثمار الأجنبي المباشر، حققتهما دبي بفضل رؤية محمد بن راشد التي أرست أسساً راسخة للتفوق، وتحويل دبي إلى أفضل موقع للاستثمار في المنطقة والعالم.

إنه إنجاز يأتي ثمرة الرؤية الاستباقية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي.

ويأتي هذا التصدر وهذا التفوق ليعبّر عن مستوى الجاهزية وتكامل بيئة الإمارة الاستثمارية، التي وضعتها في صدارة الوجهات العالمية الموثوقة من المستثمرين، وهو ما يفتح المجال أمام مواصلة تطوير بيئة الاستثمار، وتعزيز المكانة الريادية لدبي ضمن مؤشرات الاستثمار الأجنبي العالمية، بما يعزز استقطاب الشركات العالمية.

ويعكس هذا الإنجاز نجاح دبي في التعامل مع المستجدات العالمية، ما وضعها ضمن أهم وجهات الاستثمار العالمية، وعزز ريادتها وجاهزيتها للمستقبل، من خلال اقتصاد يتمتع بمستويات عالية من المرونة والتنوع وسرعة التكيف مع المتغيرات والقدرة على مواجهة التحديات. وهو ما مكنها ويمكنها دوماً من الحفاظ على موقعها المتقدم ضمن العشرة الكبار في مؤشرات أفضل وجهات الاستثمار العالمية.

هذا ما يؤكده تبوؤ دبي المركز الثالث في الترتيب العام للمؤشر على مستوى العالم، والمركز الثاني في ترتيب المؤشر الفرعي فئة المدن الرئيسية، بحسب تقرير الفائزين الذي أصدرته «إف دي آي أنتليجينس» المتخصصة في شؤون الاستثمار الأجنبي حول العالم، والتابعة لمؤسسة «فايننشال تايمز».

ويكمن سر الإنجاز في الجاهزية وتكامل البيئة الاستثمارية اللذين تتمتع بهما دبي، المعززة ببنية تحتية صلبة وناعمة ورقمية، تعد ضمن الأفضل على مستوى العالم.

طباعة Email