مناعة مكتسبة للوطن

استمراراً لمسيرتها الظافرة بمواجهة «كوفيد 19»، تسارع دولة الإمارات الخطى مجدداً لتكون في مقدمة الدول تعافياً من الجائحة، عبر حملة التلقيح المتواصلة للسكان، وتكثيف الجهود الطبية لتقليل الإصابات، والمراجعة المستمرة للإجراءات الاحترازية المتبعة في جميع المنشآت والمؤسسات، والتعاون المجتمعي في تطبيق كل ما من شأنه التصدي لهذا الوباء، والسيطرة عليه خلال الفترة المقبلة.

ومواكبة للجهود الوطنية التي تبذلها مختلف أجهزة الدولة للسيطرة على «الوباء»، وفي إطار جهودها للحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، تبدأ هيئة الصحة في دبي، اليوم، التطعيم بلقاح «سينوفارم» المضاد لـ«كوفيد 19»، في ثلاثة مراكز صحية، لتطعيم كافة المواطنين، والمقيمين ممن هم فوق 60 سنة وحاملي إقامة دبي، من القوائم المسجلة مسبقاً، وذلك في إطار خطط الهيئة لتنويع اللقاحات، وإتاحة فرص الاختيار بين مختلف التطعيمات أمام المستهدفين من التطعيم.

وغني عن القول، إن جهود الدولة أثمرت تصاعداً في الإقبال على تلقي اللقاح، ضمن خطة وطنية تهدف للوصول بأعداد المطعّمين إلى أكثر من 50 % من السكان خلال الربع الأول من العام الجاري.

وسعياً إلى الوصول إلى المناعة المكتسبة الناتجة عن التطعيم، والتي تساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على الفيروس.

أعلنت وزارة الصحة، أن مجموع الجرعات التي تم تقديمها حتى الأمس بلغ 3.114.162 جرعة، ليكون معدل توزيع اللقاح 31.49 جرعة لكل 100 شخص.

وكانت ثمار الرعاية الفائقة التي توليها قيادة الإمارات لصحة المجتمع جلية، حيث أبرز أحدث المؤشرات، تصدّر الدولة عربياً، وحلولها الثانية عالمياً في حملة التطعيم ضد «كوفيد 19».

هذا الإنجاز يؤكد بلا شك، المضي على الطريق الصحيح للتعافي، ويبقى أن ندرك، وانطلاقاً من وعينا المجتمعي، أن علينا كأفراد دوراً مهماً في المساهمة بإيجابية ومسؤولية كاملة، في إنجاح جهود الدولة لتكون بين الأسرع تعافياً من هذه الجائحة، من خلال الالتزام التام بالإجراءات الوقائية، وأخذ التطعيمات اللازمة لتحصين المجتمع.

طباعة Email