إشادة أممية

الأرقام الكبيرة، والمؤشرات المبشرة، المتعلقة باقتصاد الإمارات، لا تزال تتوالى وتعكس الثقة العالمية بمتانته، ونموه، وقدرته على بلوغ آفاق جديدة وواعدة، رغم ما يعيشه العالم اليوم في ظل جائحة «كورونا». وآخر هذه الأرقام جاءت في سياق تقرير اقتصادي للأمم المتحدة، المؤسسة الدولية الأولى، الذي توقع أن ينمو اقتصاد الإمارات في العام الجاري بنسبة 3.7 %.

ومن اللافت أن التقرير الأممي، الذي يرصد «آفاق الموقف الاقتصادي العالمي 2021»، يشيد بجهود الإمارات في اتخاذ سياسات نقدية سليمة في تعاملها مع تداعيات «كوفيد 19»، مشيراً إلى أن الدولة كانت من أبرز البلدان التي انتهجت سياسات نقدية ناجعة لتتكامل على نحو جيد مع تدابيرها المالية، التي اتخذتها لدعم اقتصادها في مواجهة الجائحة.

لا يتوقف التقرير عند هذا الحد، فيضيف أن تلك السياسات النقدية الناجعة التي انتهجتها الإمارات، تضمنت تدبيراً شديد الأهمية، منها خفض المتطلبات المُتعلقة بالاحتياطيات لدى البنوك، كي تتمكن من ضخ المزيد من السيولة، مشيراً في الأثناء إلى أن الظروف الراهنة السائدة في الدول العربية تميل إلى تعزيز المكانة التي تتمتع بها دبي باعتبارها المركز المالي الأول في العالم العربي.

وفي السياق ذاته توقع أن تواصل دبي العام الجاري احتفاظها بهذه المكانة وتعزيزها. إن أهمية هذه الإشادة والتوقعات الأممية بشأن اقتصاد الإمارات، يعني أن الدولة ماضية في نهجها الذي رسمته القيادة الرشيدة بحكمة واقتدار، والثقة التي أبدتها بحتمية تجاوز آثار الجائحة، بأسرع وأفضل ما يمكن. وهو الأمر الذي يجعل من الدولة ونهجها موضع إعجاب وتقدير واحترام العالم أجمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات