عام جديد زاخر بالآمال والطموحات

برؤية حافلة بالثقة، وقلوب عامرة بالتفاؤل، تستقبل دولة الإمارات العام الميلادي الجديد 2021، في غمرة استعداداتها للخمسين عاماً المقبلة، حيث الخطط والاستراتيجيات الطموحة يستمر إعدادها بتوجيهات ورعاية ودعم القيادة الرشيدة، وتضافر الجهود الوطنية في مختلف أنحاء الدولة.

وفي هذا السياق، كانت كلمات محمد بن راشد ومحمد بن زايد أمس بالغة الوضوح، حيث أكد سموهما نجاح دولة الإمارات في عام 2020 من تجاوز التحديات ومواصلة تحقيق الإنجازات الرائدة، وتسجيل علامة النجاح الكاملة.

نحن إذن أمام عام استثنائي في مسيرة دولة الإمارات، بعد عام نجحت فيه الدولة بتجاوز تداعيات جائحة فيروس كورونا بحكمة واقتدار، فقوة الإرادة والتصميم التي اتسمت بها حكومة الإمارات بفضل توجيهات القيادة الحكيمة، مكنتها من احتواء الجائحة، عبر خطط متكاملة تتسم بقدر كبير من الكفاءة، وبالتوازي مع ذلك، كانت الإمارات على مستوى التحدي لجهة إعادة دورة الحياة للاقتصاد الوطني، وتسيير العمل في القطاعات السياحية والخدمية، وكافة مفاصل الحياة الأخرى.

وغني عن القول، إن التحديات التي تعاملت معها الإمارات بكفاءة عالية قدمت للعالم نموذجاً في فن إدارة الأزمات، ونجحت في الحفاظ على مكتسباتها الوطنية والاقتصادية والتنموية، ورسّخت مكانتها في العديد من المؤشرات العالمية، ولم تحل الجائحة دون استكمال العديد من المشاريع الاستراتيجية، ولا سيما منها «مسبار الأمل» و«محطة براكة» للطاقة النووية، والجاهزية لاستضافة الحدث العالمي الكبير «إكسبو 2020 دبي»، هذه الإنجازات تسجّل بأحرف من نور لدولتنا في سباقها نحو الريادة والتفوّق.

تستقبل الإمارات عام يوبيلها الذهبي بأمل وتفاؤل أن الآتي أجمل، وبعزيمة صلبة نحو مئويتها الأولى وصولاً إلى الرقم واحد على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات