بشائر دبي

تتواصل البشائر بانتعاش الاقتصاد وعودة دورة الحياة الطبيعية بكل مفرداتها في دبي، فبالتوازي مع بدء حملة واسعة ومجانية للتطعيم باللقاح ضد «كورونا»، توقعت دراسة حديثة لاقتصادية دبي تسارع النمو في اقتصاد الإمارة بنسبة 4 % العام المُقبل، لتدخل دبي مرحلة جديدة من مراحل نجاح استراتيجيتها في مواجهة الجائحة، قد تكون تتويجاً لجهد منظم وطويل من الإجراءات الشاملة على كل الأصعدة الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

مؤشرات وعلامات الانتعاش ليست مقتصرة على قطاع بعينه، فدبي منظومة متكاملة، ولا أدل على الحركة الدائبة أكثر من المؤسسات والشركات التي بدأت تستعيد نشاطها بالكامل، ففي دليل واضح على ذلك نشهد دعوة «دناتا» أحد أكبر مزودي الخدمات الجوية في العالم، والتابعة لـ«مجموعة الإمارات» موظفيها الذين تم الاستغناء عن خدماتهم بسبب تأثيرات جائحة «كوفيد19»، إلى العمل نظراً لنمو حركة الركاب والشحن في مطار دبي.

دبي ماضية في مشاريعها وتطلعاتها واستثماراتها بلا توقف، ولا يمثل إعلان موانئ دبي العالمية عن استثمار جديد بـ 1.127 مليار دولار لإنشاء ميناء جديد بمنطقة «ندايان» في السنغال، سوى خطوة مضيئة أخرى من خطوات النهوض والتعافي الذي تصنعه دبي، ويعتبر الاستثمار الأكبر في الموانئ لمجموعة موانئ دبي العالمية في أفريقيا حتى الآن.

ولأن دبي لا تقف عند ما تفعله فقد عززت خططها للمستقبل وريادة اقتصاد العالم الجديد وكجزء منه مكانتها عاصمة للاقتصاد الإسلامي، إذ عمل مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي على تصميم حزمة جديدة من المبادرات الخاصة بـ2021 في إطار استشراف الفرص المستقبلية الواعدة لاقتصاد ما بعد «كوفيد19».

بإرادة ووضوح تمضي دبي في تطلعاتها ومشاريعها لافتة نظر العالم بدروس في القرارات الجريئة والجهد المنظم المتكامل، لتشكل نموذجاً متفرداً بل ومتفوقاً في التعامل مع الأزمات الكبرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات