الإمارات ومصر يداً بيد

تعبر الزيارة، التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جمهورية مصر العربية، عن عمق العلاقات الأخوية الراسخة، التي تعززها جوانب التعاون والعمل المشترك بين البلدين، وجهود تنميته في مختلف المجالات بما يحقق مصالحهما المتبادلة.

وفي السياق، يعكس توقيت الزيارة الأهمية التي يوليها البلدان الشقيقان للعمل العربي المشترك، لا سيما بما يتعلق بتحقيق الاستقرار في المنطقة، وإرساء أسس السلام فيها، بالارتكاز على قيم التعاون والتعايش المشترك لما فيه مصلحة شعوبها، وبما يمنح دولها فرصاً هامة لمواجهة التحديات على أكثر من صعيد، ليس أقلها أهمية جائحة «كورونا»، والتنسيق لاحتواء تداعياتها على المستويات الإقليمية والدولية.

وفي جانب مواز، فإن الثقل السياسي والاقتصادي الذي يتمتع به البلدان، يحتم تنسيق المواقف والجهود لإرساء أسس التعامل مع التطورات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات الراهنة التي تشهدها المنطقة العربية والتحديات التي تواجهها والجهود المبذولة بشأنها.

إن العلاقات الثنائية بين الإمارات ومصر، بطابعها الأخوي والاستراتيجي، تقوم على المحبة والاحترام المتبادل والإيمان بالمصير الواحد المشترك، وتستند إلى إرث كريم أرسى دعائمه الأب المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وهي في نماء وتطور منذ ذلك الحين.

ويبقى القول إن الإمارات ومصر، بينما هما تمضيان يداً بيد، تشكلان ضمانة لكبح التدخلات الأجنبية في الشؤون العربية الداخلية، ولجم خطر التطرف والإرهاب، وغيرها من مصادر التهديد لأمن وسيادة العالم العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات