التطرف لا دين له

بات التطرف الديني يشكل تهديداً كبيراً للأوطان والأمم، فالجريمة البشعة بحق الإنسانية التي ارتكبت، أمس، في نيس الفرنسية، والاعتداء على حارس القنصلية الفرنسية في جدة، يؤكدان مجدداً أن التعصب والتطرف أصل كل الشرور والمآسي، ما يستدعي التفكير جدياً في معالجة هذه الظاهرة المخيفة، بالسلام والمحبة وبناء جسور التواصل الإنساني بين الشعوب والأمم والأديان وعبر ثقافة التسامح.

التطرف داء خطير ألمّ بالمجتمعات الإنسانية، ويكاد لا يفارقها، ومحاربته مسؤولية جماعية تحتاج إلى تجميع الأفكار والقدرات المتوفرة لدى المجتمع الدولي للقضاء على هذا الداء، فهو لا يستثني بلداً، ولا شعباً، لأن هذا الإرهاب لا دين له ولا مذهب، فالإرهاب البغيض، الذي يهدد أمن المجتمعات، ليس نتاجاً للدين، وإنما نتاج للكراهية والتعصب، فالمتطرفون يمارسون جرائمهم الإرهابية تحت تأثير عقائد وأفكار مسمومة وفاسدة، غير موجودة في أي دين، ومن الضروري محاربة الخطابات العنصرية، التي تغذي التطرف ونبذها، بما يسهم في ترسيخ مفهوم التسامح قيمة أساسية في بناء المجتمعات واستقرار الدول، وغرس القيم الإيجابية القائمة على الاعتدال والانفتاح والتعايش.

مواجهة خطاب الكراهية تتطلب كشف مخاطره من تهديد للسلم المجتمعي، وما يترتب عليه من خسائر فادحـة في الأرواح والممتلكات، كما تتطلب صياغة خطاب بديل، يحوي مضامين المحبة والتآخي والتضامن، فقيم التسامح هي غيض من فيض القيم التي يأمر بها الإسلام وكل الأديان السماوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات