نموذج دبي الريادي

نموذج رفيع ومتميز تقدمه دبي في مجال العمل الحكومي بخدمات ريادية، تواصل الجهات كافة تطويرها بما يعزز جودة حياة قاطنيها ويدعم زخم التنمية وجاذبية الإمارة للأعمال والاستثمار.

تأكيد حمدان بن محمد، خلال ترؤسه المجلس التنفيذي بالأمس، على توجيهات محمد بن راشد الواضحة بضرورة تواجد المسؤولين في الميدان، يأتي تعزيزاً لمزيد من الجهود ضمن نهج دبي الراسخ والفريد بالتفاعل الدائم مع احتياجات أفراد المجتمع، والعمل على تحقيق سعادتهم ورفاهيتهم وتحسين جودة حياتهم، وهو الأمر الذي تضعه قيادة دبي هدفاً أساسياً وأولوية قصوى في العمل الحكومي، وكذلك في التنمية.

في سبيل تحقيق ذلك، لا تتوقف دبي عن تنفيذ المبادرات النوعية، سواء في تقديم الخدمات أو في دعم البيئة المعززة للتنمية، وكما يؤكد حمدان بن محمد بالقول: «حريصون على الإبداع والابتكار في تقديم الخدمات وطرح المبادرات لصنع مستقبل أفضل لشعب يستحق الأفضل».

مشروع «كود دبي للبناء» الذي اعتمده المجلس التنفيذي، مثال واضح على هذه المبادرات، فهو من جهة يدعم النمو المستدام في دبي ويحفّز على الإبداع والابتكار في تصميم المباني لجذب الاستثمارات العالمية، وتحقيق الريادة والمرونة في تصميم وإنشاء المباني بشكل يخدم تنوّع المشاريع في الحاضر والمستقبل، ومن جهة أخرى فهو يهدف في الأساس إلى تقليل تكلفة البناء عن المواطنين والمستثمرين، بما يدفع باتجاه تخفيف الأعباء المالية عليهم من خلال تسهيل المتطلبات وجعلها أكثر مرونة.

التطوير والإنجاز في دبي مستمر، لتحقيق منظومة متكاملة لتنمية مستدامة اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وفي مختلف الجوانب الحيوية التي تمس حياة الناس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات