توازن ونجاح

التهنئة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، للفائزين بالدورة الثالثة لمؤشر الإمارات للتوازن بين الجنسين، تعكس الاهتمام العميق الذي يوليه سموه لمؤشرات التنمية، وتمكين الإنسان، في سياق دعم الدولة المستمر والثابت للمرأة الإماراتية، وفتح مجالات العمل والمشاركة أمامها. إن ما أظهره مؤشر الإمارات للتوازن بين الجنسين يدعو للفخر حقاً، بما عكسه من معطيات، أولها حجم إسهامات المرأة في بناء وتطور الدولة خلال الأعوام الخمسين الماضية، كما أبرز أهمية ونجاعة نهج الدولة المستدام المعزز بتشريعات وسياسات لتعزيز دور المرأة كشريك رئيس في مختلف مجالات التنمية وصناعة المستقبل.

إن هذه النجاحات ما كانت لتتحقق لولا ما أبدته القيادة الرشيدة من تمسّك وحرص على تعزيز التوازن بين الجنسين، وتجسيد ذلك في أرفع مؤسسات الدولة، وفي الصدارة من ذلك رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي، ما جعل الإمارات في صدارة الدول العربية ومصافّ دول العالم من حيث نسبة التمثيل البرلماني للمرأة، وكذلك حرص الدولة على توفير بيئة إيجابية وجاذبة للمرأة في مختلف جهات العمل.

ومما يدعو للفخر أيضاً أن تتجاوب المؤسسات الحكومية والخاصة، والمجتمع الإماراتي عموماً، مع مبادرات وجهود دعم التوازن بين الجنسين الذي يعد إحدى أولويات الدولة في المرحلة الحالية كركيزة أساسية لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة يسهم فيها الرجل والمرأة معاً.

خلاصة القول، إن التفكير والعمل الابتكاري لترسيخ بيئة العمل الداعمة للتوازن والنهج الحكومي المستدام في هذا الملف يعد نموذجاً عالمياً يحتذى به.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات