تعزيز لمكانة المرأة

القيادة الرشيدة في الإمارات قدّمت دعماً كبيراً للمرأة الإماراتية، منذ تأسيس الدولة وحتى الآن، حتى بات دور المرأة أساسياً في عملية البناء والتنمية، وفي جميع الميادين. وتتويجاً لهذا الدعم، يدخل، اليوم (الجمعة)، حيز التنفيذ المرسوم الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في أغسطس الماضي، والذي ينص على مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص.

هذه التعديلات الجديدة في قانون العمل، تسهم في تعزيز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً في المساواة بين الجنسين، على مختلف الأصعدة، حيث تتصدر الإمارات، الدول العربية ودول المنطقة، في سدّ الفجوة النوعية والمساواة بين الجنسين ومؤشر تكافؤ الأجور، وفقاً للتقرير العالمي للفجوة بين الجنسين 2020، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

ومن شأن هذا التعديل أن يُضفي المزيد من الجاذبية على العمل في القطاع الخاص، ويعزز مشاركة المرأة فيه، خاصة مع اتساع حجم القطاع في الدولة، وحصّته الكبيرة من مجموع قوة العمل.

إن الإمارات، وبفضل قيادتها الحكيمة، وما تتسم به من حرص على تنمية المجتمع والإنسان، أصبح لديها إسهام كامل وفاعل للمرأة على كافة الأصعدة والمستويات في المجتمع، بما يحقق الرخاء والنماء والاستقرار، ويؤكد في الوقت نفسه على التزام الإمارات بالمساواة بين الجنسين، ومنح المرأة حقوقها كاملة دون انتقاص.

لذا نرى أن المرأة في الإمارات لها دور مهم في عملية البناء والتنمية والمشاركة السياسية، وتتمتع بالمساواة القانونية والمجتمعية الكاملة، وما نالته من عناية ورعاية دفعها للمشاركة بقوة وفاعلية بجانب الرجل، ووضعها في أعلى المناصب، والشهادات العالمية تؤكد الدور والمكانة المتقدّمة التي تتمتّع بها المرأة الإماراتية. وها هي اليوم تتلقى دفعة جديدة للمضي قدماً نحو تعزيز المشاركة والمزيد من الريادة والتميّز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات