الإمارات بلد العلم وحاضنة العلماء

إيماناً منها بأن العلم أساس الحضارة والإبداع، وهو السبيل للمضي بعزم نحو مستقبل مزدهر، هيأت قيادتنا الرشيدة بيئة مثالية حاضنة للعلم والمعرفة، وحفّزت المواهب والمبدعين، وأولت تكريم العلماء جلّ اهتمامها منذ تأسيس دولة الإمارات، وحتى اليوم. فقد أسست دولتنا منظومة علمية متكاملة، بدأت من الاهتمام بالتعليم العام، واستخدام أحدث المناهج والوسائل في قطاع التعليم، ثم بإنشاء جامعات تنافس الأعلى تصنيفاً على مستوى العالم، فضلاً عن افتتاح فروع لجامعات عالمية مرموقة، بهدف تمكين شبابنا من العلوم الحديثة، عبر دعم وتعزيز الأبحاث العلمية المتخصصة، وتحفيز العقول على الإبداع، وتخريج علماء في شتّى المجالات.

وتأتي إشادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بعالم الفيزياء الإماراتي أحمد المهيري في إطار هذا السياق والنهج، حيث أكد سموه أن أحمد المهيري عالم فيزياء إماراتي نفخر به في عالمنا العربي. وتمثل كلمات سموه لعالمنا الشاب، الذي استحق جائزة «نيوهوريزون» المرموقة، حافزاً عظيماً لأبناء الوطن، للمضي على الدرب نفسه الذي سلكه ابن الإمارات في رفع علم بلادنا عالياً خفاقاً في المحافل الدولية.

واليوم نرفع رؤوسنا عالياً، بإنجاز جديد، بحصول أحد أبناء الوطن الشباب على جائزة عالمية مرموقة، ونفخر عن جدارة، بنهج قيادتنا الرشيدة، وشبابنا، لما يقدمونه من أجل رفعة هذا الوطن، وكي يتبوأ مكانته المرموقة في ميادين العلم والمعرفة، والتي حققها بفضل الجهود الدؤوبة المخلصة من أبنائه جميعاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات