أردوغان.. إفلاس سياسي وأخلاقي

لم يعد باستطاعة تركيا تعداد خصومها في هذا العالم، ولا ضحايا أخطائها، فاستمرار الرئيس التركي أردوغان في غيه واستباحة الأراضي العربية بهدف تحصيل مكاسب سياسية أو فرض شروط سبق لها أن سقطت جاءت لتؤكد إفلاسه السياسي والأخلاقي، بعدما ربط سياسة بلاده بما يبديه للعرب من حقد ولؤم.

أردوغان رجلٌ مؤذٍ، وهو يمضي في مسار ضار بشعوب المنطقة، فالحرب الإرهابية على سوريا كانت بوابتها الرئيسية من تركيا لدخول كل إرهابيي العالم، والفوضى العارمة في ليبيا سببها مرتزقة أردوغان، واليوم يريد التمدد إلى العراق في إطار مخطط إرهابي آخر كل مرة يستشعر التركي رجب طيب أردوغان خطراً على مشروعه الإجرامي يلجأ إلى مخطط آخر مدفوعاً إلى العملية الهجومية على سبيل الهرب من فشله الداخلي لافتعال المواجهات في الخارج والبحث عن موطئ قدم في المتوسط.

إن استمرار هذا النهج وتكراره يمثل ممارسة عدوانية لا يمكن السكوت عليها، إنه بالمحصلة إرهاب وجريمة فهو يستعمل ورقة التنظيمات الإرهابية التي يدعمها كورقة ابتزاز والمساومة على حقوق ليس من حقه التصرف بها،هو بمخالفته للقانون الدولي وللقرارات والاتفاقات الدولية يفتح أبواباً للفوضى لايمكن سدها إلا بتضافر الجهود العربية لمواجهة خطط أردوغان العدوانية وخلق قوة موحدة لردع الخطر التركي،علماً أن أردوغان غير قادر على تحقيق أي من أوهامه الضائعة سوى فعله الإجرامي الموثّق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات