دبي لا تتوقف عن الإبهار

تبهر دبي العالم كل يوم بجديدها في المجالات كافة، وآخره ما وجّه به سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، بتحويل الإمارة إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية، ميدانياً وتشريعياً، من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في تطوير البنية التحتية، لتتناسب مع استخدام هذه الوسيلة الرياضية والآمنة بيئياً، وتطبيق أحدث اشتراطات السلامة والأمان.

هذا الإعلان يأتي تماشياً مع أهداف «رؤية دبي 2021» الرامية إلى جعلها مكاناً مفضلاً للعيش والعمل، ومقصداً مفضّلاً للزائرين، والأكثر أمناً، كما أنه يأتي تحقيقاً لاستراتيجية دبي المرورية 2021، والتي تهدف لخفض نسبة الوفيات المرورية، وانسجاماً مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والهادفة إلى خفض انبعاثات الكربون بنسبة 16% بحلول 2021، وتحويل دبي إلى المدينة ذات البصمة الكربونية الأقل في العالم.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قال: «نقول ما نفعل، ونفعل ما نقول.. هذه هي دبي»، وهذا ما هو مترجم على أرض الواقع في كل ناحية ومشروع وقطاع في دبي، حيث سبق إعلان حمدان بن محمد، تهيئة ميدانية، من خلال استكمال البنية التحتية لمسارات الدراجات في الإمارة، وأعيد تصميم الأرصفة في الشوارع، والحواري بشكل يسهّل من استخدامها بشكل آمن لراكبي الدراجات الهوائية، فضلاً عن إنشاء مسارات مخصصة للدراجات الهوائية فقط في غالبية المناطق.

ما هو مطلوب من المجتمع اليوم، هو جعل استخدام الدراجات الهوائية ثقافة سائدة في حياتهم اليومية، والاعتماد عليها في تنقلاتهم، بهدف تعزيز توجّهات الإمارة بخلق بيئة مثالية ومجتمع يتمتع بالصحة واللياقة، فضلاً عما يتبع ذلك من تقليل الانبعاثات الكربونية، وصولاً إلى «دبي المدينة الأفضل في العالم» على جميع المستويات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات