دبي نموذج يُحتذى في قيادة الأزمات

في وقت يعاني العالم من تداعيات أزمة «كوفيد 19»، يثبت نهج دبي الاستشرافي، القائم على الاستجابة السريعة في التعامل مع الأزمات، وحُسن التدبير والتخطيط، والمنهج العلمي، ريادته في التعامل مع هذا التحدي الكبير.

فبينما تصارع الدول والمنظمات، بحثاً عن آليات خروج من تأثيرات الجائحة السلبية، التي عطلت مفاصل الحياة والاقتصاد، نجحت دبي في تقديم نموذج عالمي في الجاهزية وإدارة الأزمة، بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد الاستشرافية، حيث طبقت حكومة دبي توازناً دقيقاً بين الإجراءات الصارمة والانفتاح الذكي، مكّنها من احتواء تداعيات الفيروس، مع ضمان استمرارية الأعمال في القطاعات الحيوية كافة.

كما وضعت الحكومة أمن وسلامة أفراد المجتمع في صدارة أولوياتها، وهو ما أكد عليه بالأمس سمو الشيخ حمدان بن محمد خلال لقائه فريق عمل برنامج دبي للتميّز الحكومي، واطلاعه على نتائج استطلاع رأي استثنائي، أجراه البرنامج، في إطار الاهتمام بفئات المجتمع والتعرّف على احتياجاتهم، حيث أثمرت منظومة التدابير تفادي التأثير السلبي للأزمة في مختلف القطاعات الاقتصادية والصحية والاجتماعية، وشكل كفاءة النظام الصحي صمام الأمان لتحصين المجتمع وأفراده.

وجاءت أرقام الاستطلاع، التي كشفت عن بلوغ رضا المجتمع الإجمالي نسبة 88% عن فاعلية الإجراءات، لتعكس ثقة مجتمع دبي العالية بما اتخذته الحكومة، ونجاحها في التصدي بكفاءة واقتدار لما أفرزته الجائحة من تداعيات غير مسبوقة، كما أثبتت عمق التأثير الإيجابي للتلاحم المجتمعي.

اليوم، تجني دبي ثمار بناء منظومة عمل حكومية، تستبق التحديات، وتعمل على تحويلها إلى فرص، لتشكّل -كما قال حمدان بن محمد- نموذجاً يُحتذى في قيادة الأزمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات