تعزيز اكتفائنا الغذائي الذاتي

تولي القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، اهتماماً كبيراً لاستراتيجية الأمن الغذائي، وخلق فرص وابتكارات جديدة، تدفع بتطوير الغذاء الوطني، بهدف تعزيز الاكتفاء الغذائي الذاتي، وقد حققت هذه الاستراتيجية نتائج إيجابية كبيرة، على مدى السنوات القليلة الماضية، لتصبح الإمارات أكثر اكتفاءً ذاتياً في إمدادات الغذاء، والحد من اعتمادها على الاستيراد، والتي برهنت على نجاحها في مواجهة فيروس «كورونا»، حيث لم تعانِ الإمارات من نقص في الغذاء خلال الجائحة.

وتسعى الحكومة في دولة الإمارات، إلى تحسين وتطوير الزراعة الوطنية، وتضع هذا الأمر على رأس أولوياتها في قضية الأمن الغذائي، وهو الأمر الذي أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال ترؤس سموه لاجتماع مجلس الوزراء، الذي أقر خلاله «النظام الوطني للزراعة المستدامة»، بهدف تحسين كفاءة المزارع الإماراتية.

وقال سموه: «ترأست اليوم اجتماعاً لمجلس الوزراء، أقررنا خلاله (النظام الوطني للزراعة المستدامة)، الهدف منه تحسين كفاءة مزارعنا الإماراتية، وتعزيز اكتفائنا الغذائي الذاتي، وخلق فرص جديدة.. كل شيء يتطور في الإمارات، ونريد التركيز على تطوير أنظمة مزارعنا الإماراتية، لتكون بين الأفضل دائماً».

لقد تطورت وزادت حصة الزراعة في دولة الإمارات، خلال السنوات الأربع الماضية، لتعزيز الأمن الغذائي، وهذا الجهد، شكّل جزءاً من حملة أوسع، لإنتاج المزيد من المواد الغذائية المزروعة محلياً، وسط مخاوف من أن يؤدي تغير المناخ، إلى عدم الاستقرار في تجارة الأغذية عالمياً، وكذلك لتحقيق وفرة الغذاء محلياً في وقت الأزمات، وهذا ما شهدناه يتحقق بنجاح كبير خلال أزمة وباء «كورونا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات