دبي تتعافى وتتألق

بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سموه المستمرة لاستراتيجية مكافحة فيروس «كورونا» المستجد، حققت دبي نجاحاً ملحوظاً، شهد له الجميع، في تحقيق تقدم واضح بمحاصرة وباء (كوفيد 19) في أضيق الأطر الممكنة، هذه الجائحة التي ما زالت تهدد كبرى دول العالم، وتنخر اقتصاداتها، وتقتل عشرات الآلاف من أبنائها، بينما نجحت استراتيجية دبي في محاصرته، والحد من خطورته وانتشاره، وانعكس هذا بوضوح في زيادة معدلات الشفاء والتعافي من المرض، وتراجع أعداد حالات الإصابة المكتشفة والمؤكدة، وكذلك انخفاض أعداد مراجعي مستشفيات الإمارة ممن تظهر عليهم أعراض المرض، وها هي الحياة في مختلف القطاعات تعود من جديد لمسيرتها الطبيعية، مع الأخذ بالاحتياطات والإجراءات الصحية والاحترازية.

هذا التقدم المبشّر هو ثمرة توجيهات القيادة الرشيدة، وإشرافها المباشر على التنفيذ والالتزام، وتضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص، والتزام أفراد المجتمع وتعاونهم، والتحرك السريع والأسلوب المتميز، الذي بادرت دبي لاتباعه في مواجهة واحدة من أصعب الأزمات، التي اجتاحت العالم في تاريخه الحديث.

وغني عن القول، إن تشجيع القيادة الرشيدة الدائم لمختلف فرق العمل، ضمن جميع التخصصات، شكّل قوة دفع إيجابية هائلة، حفّزت الجميع على مواصلة الليل بالنهار، والسهر على إيجاد الحلول، التي يمكن من خلالها محاصرة الفيروس، والحد من انتشاره.وجاء تخفيف القيود وعودة العمل والأنشطة الاقتصادية كتطورات إيجابية مهمة، لم تكن لتتحقق لولا توجيهات القيادة، والتزام المجتمع وتعاون جميع أفراده من مواطنين ومقيمين،وهذه الإيجابيات ينبغي عدم التفريط بها، خلال المرحلة المقبلة، تجنباً لحدوث أي انتكاسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات