نحلّق عالياً واثقين بإمكانياتنا

عادت الحياة إلى طبيعتها ولم توقف أزمة وباء كورونا عزم دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة على الاستمرار في التحدي والبناء والتنمية، وها هي الإمارات تستهل المرحلة المقبلة بعزيمة أقوى وأكثر ابتكاراً، اعتماداً على رؤية مستقبلية طموحة ومنظومة فاعلة ومتفوقة للقطاع الحكومي والقطاع الخاص، مكنتها من مواجهة الأزمة بفاعلية. وها نحن نرى دبي تمضي بثقة لاستكمال مسيرتها التنموية الرائدة والحفاظ على مكانتها في صدارة مؤشرات التنافسية العالمية، لتظل قبلة العالم السياحية وهمزة الوصل بين كل أرجائه ومركزه الاقتصادي النابض.

ها هي دبي تحلّق مجدداً وتبعث رسائل أمل وثقة وتفاؤل إلى العالم، بعد أن نجحت في اجتياز الأزمة، لتواصل بعزم وإرادة مسار التطوير والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبعد أن قدمت للعالم نموذجاً رائداً في المرونة والكفاءة في التعاطي مع الأزمات لتستأنف مسيرة التألق والإنجازات.

وقد أكد ذلك سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في اجتماع المجلس التنفيذي بقوله: «منحتنا هذه التجربة دفعة قوية للأمام لنواصل مسيرة الإنجازات، لتكون دبي المدينة الأفضل في مختلف القطاعات الحيوية، وتنطلق بقوة وتنافسية في المرحلة الجديدة. واليوم نحلّق عالياً ونحن واثقون بإمكانياتنا بعد أن قدّمنا تجربة متميزة في استمرارية العمل والإنتاجية ومواجهة التحديات والانتصار على الأزمات».

مواجهة التحديات، والتعامل بمرونة وتخطيط دقيق واستباقية مع الأزمات، ليسا بمسألة جديدة على دبي، بفضل حكمة قائدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ورؤيته الثاقبة، وبالعزم والإصرار تقدم دبي للعالم نموذجاً رائداً في المرونة ومواجهة التحديات والأزمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات