مسيرة شبابنا للفضاء مستمرة

طموحات وآمال دولة الإمارات وتطلعاتها للمستقبل، لا يحدّها مكان ولا زمان، ولا أرض ولا سماء، ومنذ أكثر من عقد من الزمان أعلنت القيادة الرشيدة عن السعي لإعداد أبناء الإمارات للانطلاق للفضاء، ودعت شبابنا وشاباتنا للتسجيل في برنامج الإمارات لرواد الفضاء عبر مركز محمد بن راشد للفضاء؛ وذلك لاختيار الأفضل والأقدر والأكثر كفاءة ليكونوا سفراءنا للفضاء.

وأكدت القيادة الرشيدة آنذاك أن كل شاب وشابة من أبناء شعبنا له دور في مستقبل الإمارات. على أرضها أو في سمائها أو عبر فضاء كوننا الفسيح، وأعلن آنذاك عن أول برنامج لاختيار وإعداد وإرسال رواد فضاء إماراتيين في مهمات فضائية.

وكانت البداية في سبتمبر الماضي، عندما انطلق رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري في أول مهمة فضاء إماراتية عربية إلى محطة الفضاء الدولية، حاملاً معه آمال وطموحات وطن، يمضي قُدماً نحو القمم برؤية قيادته وعزيمة شبابه.

ولم يمضِ العام 2019 ، حتى أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن الاستعداد لرحلات أخرى للفضاء، فاتحاً سموه باب التقدم لمن يرى في نفسه الطموح والعزيمة من أبنائنا وبناتنا للتسجيل.

وها هو سموه يقول بالأمس: «وصلتني (اليوم) إحصائيات المتقدمين لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، حيث سنعلن عن رائديْ فضاء إماراتييْن قريباً.. 1400 فتاة إماراتية ضمن المتقدمين من إجمالي 4300 متقدم.. و130 إماراتياً حاصلاً على الدكتوراه ضمن المتقدمين.. فخور بالرغبة.. فخور بالشغف.. فخور بأبناء الوطن».

إنها دولة الإمارات التي لا حدود لطموحها على الأرض، وفي الفضاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات