الأمن الغذائي أولوية قصوى

تفوقت دولة الإمارات على معظم دول العالم في مكافحة جائحة كورونا وتداعياتها، ونالت على ذلك أعلى الشهادات والتقييمات الدولية على إجراءاتها وسياساتها وخططها في مختلف نواحي الأزمة صحياً واجتماعياً وغيرها، واستطاعت بتوجيهات قيادتها الرشيدة وكفاءة حكومتها، مواجهة كافة المشاكل والأزمات التي استعصت حتى على الدول الكبرى، ومن أهم نجاحاتها تحقيق الأمن الغذائي في الأزمة، والتي لا تقل أهمية عن الأمن الصحي، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: «إن دولة الإمارات استطاعت رغم تحديات الظروف الحالية التي يواجهها العالم أجمع، ضمان استمرار سلسلة الإمداد الغذائي في الإمارات»، موضحاً سموه في الوقت نفسه أن «عملية توفير الغذاء في الدولة مستدامة وهي أولوية قصوى، لم ولن تتأثر سواء من الإنتاج المحلي أو المخزون أو عبر الاستيراد».

لقد تعاملت دولة الإمارات مع قضية الأمن الغذائي في الأزمة، بكافة جوانبها، مثل ترشيد الاستهلاك والتوعية، وكذلك تطوير صناعات الغذاء في الدولة، وأثبتت أزمة كورونا مدى كفاءة الحكومة والمسؤولين، والعاملين في مجال الأمن الغذائي، حيث حققوا نجاحاً كبيراً في اجتياز هذه المرحلة بفضل توجيهات القيادة والتخطيط الناجح والدقيق والرؤية الواضحة للمستقبل، والمستوى والتجهيز الكبير.

واتخذت الإمارات حزمة قرارات سريعة وناجحة، توضح قدرات الدولة واستعدادها لكافة الأزمات التي قد تصيب العالم، وكانت على أكبر قدر من الاستعداد لهذه الأزمة، ومن المؤكد أن دولة الإمارات ستكون من أكثر الدول استفادة من دروس الأزمة في المستقبل، سواء في الأمن الصحي أو الغذائي وغيرهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات