إنجاز علمي إماراتي ضد «كورونا»

منذ بداية أزمة «كورونا» ودولة الإمارات تبذل جهودها، لمكافحة الوباء على كل الصعد الداخلية والخارجية، وتقدم المساعدات للدول والشعوب المحتاجة لمواجهة الوباء، وها هي دولة الإمارات تدلو بدلوها في مجال البحث العلمي بعلاج للقضاء على فيروس «كورونا»، ومع ريادة الإمارات في عمليات الفحص والرصد، فإن التجارب الناجحة، التي أجراها مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، لعلاج مصابي «كورونا» بطريقة مبتكرة، تبشر بنتائج واعدة، وتضع الإمارات في مقدمة الدول الساعية إلى القضاء على هذا الفيروس.

وقد توجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بالتهنئة إلى شعب الإمارات، والمقيمين على أرضها على الإنجاز، الذي حققه مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، ونجاحه في تطوير علاج لفيروس «كورونا» المستجد، يتضمن استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض، وإعادة إدخالها بعد تنشيطها.

وعبّر سموهم عن خالص شكرهم وتقديرهم وشعب الإمارات لفريق الأطباء والباحثين والعاملين في المركز على جهدهم الكبير في التوصل إلى هذا الإنجاز العلمي، الذي من شأنه أن يسهم ضمن الجهود الدولية، التي تبذل حالياً للقضاء على فيروس «كورونا» المستجد، والحفاظ على سلامة وصحة سكان العالم أجمع.

وأكدت القيادة الرشيدة أن دولة الإمارات تولي سلامة الإنسان وصحته أهمية قصوى، وتضعه على قمة أولوياتها وخططها، وستواصل تعزيز الإجراءات والمبادرات الاستباقية، التي تضمن سلامة مجتمعها من مواطنين ومقيمين وزائرين، والحفاظ على أرواحهم وصحتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات