العالم ينتظر انطلاق دبي

تشكل دبي مركزاً عالمياً رئيسياً للتجارة ولحركة الطيران والبضائع، وذلك لموقعها المتميز ولما تملكه مطاراتها وموانئها من إمكانيات لوجستية وفنية على أعلى مستوى عالمي، وذلك لدرجة باتت معها التجارة العالمية وحركة الأفراد والاستثمارات تتأثر كثيراً بتأثر الحركة في هذه المطارات والموانئ، ولهذا فقد جاء تأثير وباء كورونا ليؤثر على الحركة الجوية والتجارة العالمية، الأمر الذي باتت معه معظم مطارات العالم تنتظر عودة الحركة الطبيعية لمطارات دبي حتى تنطلق طائرات العالم من الغرب إلى الشرق، وفي تقرير خاص لها تحت عنوان «عندما تعود دبي إلى التجارة يطير العالم في الأجواء مجدداً»، ذكرت مجلة «إنترناشيونال بوليسي دايجيست» الأمريكية، أن عودة حركة الطيران الدولي في أجواء العالم مرهونة باستعادة دبي لنشاطها التجاري الكامل، وبعودة مطارها الرئيسي، إلى التشغيل الكامل، وحينئذ فقط تتدفق طائرات العالم إلى الأجواء وتعود الأمور إلى وضعها الطبيعي الذي كانت عليه قبل أن تتفشى جائحة كورونا.

وأوضح التقرير، أن دبي تمثل المسار الأكثر كفاءة بين آسيا وأوروبا. بكل ما تمتلكه من تجارة عالمية نشطة وحركة دائبة للبشر والاستثمارات، فضلاً عن موقعها الاستراتيجي بالغ التميز.

كما حصلت موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، على شهادة معتمدة من هيئة التصنيف البريطانية «لويدز ريجستر» لتطبيقها المعيار القياسي الدولي لنظام إدارة السلامة والصحة المهنية، وبهذا تكون موانئ دبي العالمية، مشغل الموانئ والممكن الرائد للتجارة، أول ميناء ومنطقة حرة تحصل على هذه الشهادة في تطبيق أعلى مستويات الإدارة المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية في منطقة الشرق الأوسط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات