الإمارات.. جهود مفعمة بالعطاء

على الرغم من انشغال العالم بفيروس كورونا، وعمل كل دولة على تحصين نفسها داخل حدودها، لم تنس الإمارات الالتزامات التي حددتها هي لنفسها، انطلاقاً من مبادئها الثابتة بالمساعدة ومد يد العون للمحتاج، لذا سارعت للوقوف إلى جانب العديد من الدول في مواجهة تداعيات الجائحة، وإظهار التضامن مع الذين يواجهون تحديات غير مسبوقة.

فقد كان هذا الأسبوع حافلاً بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها الإمارات في ثلاث قارات، هي أوروبا وآسيا وأمريكا، حيث أرسلت دولتنا طائرة مساعدات تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، كما أرسلت طائرتي مساعدات إلى كازاخستان وكولومبيا تحملان 23 طناً من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية.

هذه الجهود المتميزة المفعمة بالعطاء والروح الإنسانية تقدّر وتعي وتدرك قيمة الإنسان، أياً كان لونه ودينه وعرقه، في مختلف القارات، لأن الإنسانية والأخوة هي عناوين عريضة تؤمن بها دولتنا، وتنطلق منها في التعامل مع الأزمة الصحية التي ضربت الغالبية العظمى من دول العالم، لذا لم تتأخر عن تقديم يد العون والمساعدة مع دول تختلف معها سياسياً، لأنها تنطلق من حسّها الإنساني العميق.

هذه هي الإمارات، إنها تتدفق بالخير والإنسانية لمعظم شعوب الأرض، يحدوها صدق الإخاء والمواساة، فهدفها الإنساني النبيل لا يحده حدود، وطن يعلي قيم الإنسانية والتضامن، وتاريخه يشهد على تصدر الصفوف في المساعدات، فقد استطاعت الإمارات أن تجعل من الجغرافيا واحة للسلام والرخاء بين الشعوب والدول من خلال تبني التسامح والأخوة والإنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات