جيش الإمارات الإنساني

في الوقت الذي يواجه فيه العالم وباء إنفلونزا كورونا المستجد، الذي بات يهدد البشرية، ويحصد الأرواح يومياً في مختلف بلدان العالم، وجب علينا في دولة الإمارات الحبيبة أن نوجه كل الشكر والتقدير والعرفان لجنود جيش الإمارات الإنساني في كافة الفرق والكوادر، وكل العاملين في القطاع الصحي في الدولة، من أطباء وممرضين ومسعفين وإداريين وفنيين، الذين يعملون على مدار الساعة في الميدان، من أجل حماية مجتمعنا من تفشي الوباء.

هؤلاء الجنود البواسل لهم حق ودَين علينا، ولهذا أولت القيادة الرشيدة اهتماماً بالغاً بهم. ومن أجلهم أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر حسابات سموه في مواقع التواصل الاجتماعي، حملة #شكراً_خط_دفاعنا_الأول.

ووجه سموه الشكر لهم قائلاً: «شكراً لتضحياتكم.. وسهركم.. وبذلكم من أجل الوطن.. أنتم حماة الوطن اليوم وسياجه وجنوده المخلصين.. أدعو الجميع لتوجيه الشكر لهم.. والثناء والتقدير لجهودهم المتواصلة ليل نهار».

كما وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشكر لخط دفاعنا الأول في وجه هذا الوباء، عبر حساب سموه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلاً سموه لهم: «خالص الشكر والتقدير للكوادر الطبية من أصغر موظف إلى أكبرهم.. الذين وقفوا خط الدفاع الأول وفي الصفوف الأمامية نحن مدينون لهم وعملهم هذا لا يمكن أن ننساه».

هذا التقدير المستحق والشكر الواجب لجنود جيشنا الإنساني إنما يعكس إنسانية القيادة في دولة الإمارات، واهتمامها بجميع فئات الشعب والمقيمين على أرض الوطن، وتقديرها لأصحاب الجهود العظيمة الذين يضحون من أجل الوطن، إنها شيمة الإنسانية المغروسة في دولة الإمارات قيادة وشعباً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات