الثقة والتحدي وقهر المستحيل

في الوقت الذي تهدد فيه الأزمات الاقتصادية العالم، ومع التطورات المتسارعة جراء أزمة فيروس «كورونا» (كوفيد- 19) في معظم دول العالم، تمضي دولة الإمارات في مسيرتها التنموية متطلعة بثبات إلى مواقع الريادة في مختلف المجالات، وعلى رأسها التنمية الاقتصادية، وبروح الثقة والتحدي للمصاعب والأزمات، التي اتسمت بها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، تطلق دبي، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حزمة حوافز اقتصادية بقيمة 1.5 مليار درهم للأشهر الثلاثة المقبلة، بهدف دعم الشركات وقطاع الأعمال في دبي، وتعزيز السيولة المالية والتخفيف من حدة تأثيرات الوضع الاقتصادي الاستثنائي الذي يشهده العالم، كما تعد بمجموعة من الترتيبات والإجراءات التحفيزية الإضافية، التي ستقرها القيادة الرشيدة، بهدف الارتقاء بتنافسية القطاع الخاص ودعمه في مواجهة التحديات العالمية، معتبراً أن دبي تثبت للعالم مجدداً ريادة نموذجها الاقتصادي، ومكانتها المتميزة مركزاً تجارياً عالمياً.

وتأتي هذه الخطوة لتؤكد ثقة وإصرار القيادة الرشيدة على تحقيق أعلى مستويات الدعم لمجتمع دبي بكل قطاعاته من مواطنين ومقيمين ومستثمرين، وضمان مساندة الجميع في مواجهة ظرف استثنائي يمر به العالم.

يقول سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي: «تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن التحديات تمكّن المجتمعات من تعزيز قدرتها على التطور والتقدم بحلول مبدعة وأفكار خلاقة. ونقدم اليوم هذه المحفزات، من أجل التشجيع على المضي قدماً نحو أهدافنا التنموية الطموحة، دون أن نسمح لأي تحدٍ أن يعيق من تقدمنا أو يبطئ من سرعة تطورنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات