الإمارات ريادة اقتصادية

تولي دولة الإمارات أولوية قصوى تجاه عملية التحسينات المستمرة للاقتصاد لدفعه إلى مصاف الاقتصادات العالمية المتقدمة، وذلك من خلال التطوير الاقتصادي الهيكلي، الذي تشهده الدولة من خلال التشريعات والقرارات التي طالت مختلف النواحي الاقتصادية والإدارية، والتي تسهم في تسريع وتيرة نمو الأنشطة الاقتصادية في الدولة، والاستمرار في استراتيجية التنويع ودعم بيئة اقتصادية جاذبة للاستثمار.

وبديهي القول إن الإمارات تسعى دائماً إلى تحقيق الريادة على المستويين الإقليمي والعالمي، وقد حافظت على صدارتها دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في محفزات الاقتصاد، وفق ما أعلن المؤشر الإقليمي لمحفزات الاقتصاد لعام 2019، الذي أصدرته مؤسسة «فيتش سوليوشنز» البريطانية العالمية للدراسات الاقتصادية.

هذا المؤشر الذي يعكس خطوات اتخذتها مختلف دول المنطقة لتحفيز اقتصادها وتعزيز نموه، كشف عن أن الإمارات كانت أفضل دول المنطقة في تحفيز اقتصادها على مدار عام 2019، حيث منحها المؤشر 7.5 درجات من أصل 10 درجات، وهي أعلى درجة نالتها أي دولة في المنطقة.

«فيتش سوليوشنز»، أكدت في مؤشرها بأن الإمارات معروفة منذ نشأتها بحرصها الشديد على تحفيز اقتصادها، إلا أنها حققت قفزة قوية في هذا الشأن على مدار العامين الأخيرين، حيث شهد العام 2019 تطبيق حزمة من المحفّزات الاقتصادية النوعية التي تتسم بالجرأة.

واللافت أن هذا التقييم يأتي بعد أقل من خمسة أشهر من تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، الذي حققت فيه الإمارات المركز الأول عربياً و25 عالمياً.

خلاصة القول، إن الإمارات ستواصل التقدم في سلم التنافسية العالمية لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة واستدامة التطوير والتنمية في كافة القطاعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات