تعزيز الكفاءات الحكومية

على نهج الاستثمار في الإنسان وبنائه وتنمية قدراته، الذي تسير عليه دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات من قيادتها الرشيدة، تم إطلاق دبلوم الأداء الحكومي، الذي يهدف إلى بناء القدرات البشرية في مجال إدارة الأداء، ودعم الجهات الحكومية بكفاءات شابة قادرة على ابتكار حلول للتحديات المستقبلية، لتنسيق جهود تصميم العمل الحكومي، بما يسهم في دعم مؤشرات الأداء وتعزيز تنافسية الدولة عالمياً، ولدى تكريم سموه لخريجي الدفعة الأولى لدبلوم المسرعات الحكومية والدفعة الثالثة لدبلوم الأداء الحكومي أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن بناء الكفاءات والكوادر الوطنية المؤهلة يمثل نهجاً في توجهات حكومة دولة الإمارات، لتعزيز كفاءة الحكومة وتسريع وتيرة الإنجاز لدعم مسيرة صناعة مستقبل الإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة، وقال سموه: «النماذج الاستثنائية التي طورتها دولة الإمارات في مجالات العمل الحكومي، أصبحت قصة نجاح ملهمة لدول العالم، نحن أول دولة في العالم تطلق مسرعات حكومية، وفي مقدمة دول العالم في الكفاءة الحكومية، نريد بناء قدرات فريق عملنا الحكومي، لتعزيز هذه الإنجازات والارتقاء بموقعنا في مؤشرات التنافسية العالمية وصولاً إلى المركز الأول».

ويمثل دبلوم الأداء الحكومي آلية تطويرية لرأس المال البشري القادر على قيادة التغيير ومواكبة المتغيرات والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، من خلال تعزيز إمكانات الموظفين في مجالي الأداء الحكومي والتخطيط الاستراتيجي الاستباقي، لإيجاد حلول سريعة وفعالة ومبتكرة للتحديات، بما ينعكس إيجاباً على جودة العمل الحكومي وتطوير الخدمات، لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات